بينما كان يستعد أحمد. ع. ع. د البالغ من العمر 25 عاما عامل ومقيم عزبة يونس حميد.. المزيد

حادثة,ذبح عريس,علبة عصير

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 07:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب علبة عصير..

ذبح عريس قبل زفافه بساعات بمساعدة خطيبته

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بينما كان يستعد "أحمد. ع. ع. د"، البالغ من العمر 25 عامًا، عامل ومقيم عزبة يونس حميدة بمركز الدلنجات بالبحيرة؛ للانتهاء من "تشطيب" شقته، حتى يتسنى له الزواج في نهاية الشهر الجاري من فتاة ارتبط بها، لم يكن يعلم أن خطيبته ارتبطت به بسبب ضغط وتحكم أسرتها، في الوقت نفسه تجمعها علاقة عاطفية بابن عمتها الذي يعمل سائق، ويسعى لعدم إتمام الزيجة، وبالفعل خططا في قتل "أحمد. ع. ع. د" قبل موعد الزفاف بأيام قليلة، بعدما رفضت العروس الزواج منه.



وعقب خروج "أحمد. ع. ع. د"، من منزله متوجهًا لمحل عمله بالقاهرة يوم الجمعة الماضي، وعرض ابن عمة العروسة، توصيله إلى القاهرة مستخدمًا سيارة صديقه السائق، وبالفعل استتدرجه، ووضع المخدر في عصير المجني عليه، وبعدما فقد الوعي، قام بذبحه بالاشتراك مع صديقه، وهشما رأسه ثم دفناه أسفل أحد الكباري بأول طريق الضبعة التابعة لدائرة مركز الشيخ زايد.

لاحظ أهل المجني عليه، غياب ابنهم وعدم عودته إلى المنزل، وتقدموا ببلاغ لمركز شرطة الدلنجات، باختفاء "أحمد. ع. ع. د"، 25 عامًا، عقب خروجه من منزله فجر يوم الجمعة الماضي، متوجها لمحل عمله بمدينة القاهرة وانقطاع الاتصال معه.

التحريات تكشف ارتباط خطيبة المجني عليه بعلاقة عاطفية

تحريات ضباط الامن العام بالاشتراك مع مباحث قسم شرطة الدلنجات، كشفت وجود شبهة جنائية وراء واقعة الاختفاء، وتم فحص خط سير وعلاقات "أحمد. ع. ع. د"، وتبين أن المجني عليه خطب فتاة تدعى "ر"، منذ 6 أشهر، وأنه تم تحديد موعد الزفاف خلال شهر أغسطس.

كما كشفت التحريات ارتباط عروس المجني عليه بعلاقة عاطفية بابن عمتها، ورصدت مشاهدة "أحمد. ع. ع. د"، بصحبة نجل عمة العروس ويدعى "محمود. الـ. ش"، 25 عامًا، سائق ومقيم قرية محمود شراقى الدلنجات داخل موقف سيارات الأجرة، واستقلالهما السيارة الخاصة بصديقه معا.

المتهم يعترف بتفاصيل جريمته

وأثناء قيام ضباط فريق البحث بتكثيف التحريات، سلم المتهم "محمود. الـ. ش"، ابن عمة خطيبة المجنى عليه، نفسه لضباط المباحث، واعترف بقيامه بارتكاب واقعة قتل المجني عليه المبلغ باختفائه.

وقال المتهم في اعترافاته إن انتظر المجني عليه بمدخل القرية، بعد عِلمه من خطيبته بعزمه السفر للقاهرة، وعرض عليه توصيله للقاهرة، وذبحه بعد أن دس له المخدر في علبة عصير، وبعد أن فقد الوعي قام بالاشتراك مع صديقه "محمد. ر. ع. الـ"، 25 عامًا، سائق ومقيم زاوية حمور مركز الدلنجات، بذبحه بسكين والتعدي عليه بآلة حادة على رأسه.

وأكد المتهم أنه بعد أن تأكدا أنه فارق الحياة قاما بنقله لإحدى المناطق الخالية بعيدًا عن العمران بنطاق الشيخ زايد، وقاما بدفنه أسفل كوبري بواسطة فأس كان قد أعداها مسبقًا ثم توجها عقب ذلك لمدينة الدلنجات وتظاهر بالبحث عنه مع أهليته.

وقرر المستشاران أحمد أبو الهدى ومحمد سليم، وكيلا النائب العام، تحت إشراف المستشار أحمد رجب، مدير نيابة الدلنجات الجزئية، أمانة سر رامى نبوي وعبد العزيز فراج، حبس عروسة، وابن عمتها وصديقه؛ لاشتراكهم في قتل خطيبها.