لا نعلم أن جانبا كبيرا من هذه المشاهد المصطنعة تكون غير حقيقية ولا تعكس ما تعانيه البطلات.. المزيد

الأفلام الإباحية,نجمات الأفلاد الإباحية,أفلام البورنو,بطلات الأفلام الإباحية,البورنو,أفلام سكس,porn movies

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 10:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نجمات الأفلام الإباحية.. أجساد تكسب الملايين وأرواح مدمرة

يعتقد الكثيرون منّا أن حياة نجمات الأفلام الإباحية مليئة بالسعادة والثراء، بسبب الثروة اللائي يحصلن عليها بسبب ظهورهن في هذه الأفلام ذائعة الصيت، وأيضًا بسبب السعادة التي تبدو على وجوههن خلال أدائهن أدوارهن في هذه الأفلام، ولكننا لا نعلم أن جانبًا كبيرًا من هذه المشاهد المصطنعة تكون غير حقيقية، ولا تعكس ما تعانيه بطلات هذه الأعمال من قسوة وعنف وترهيب حتى تخرج إلى النور، وهو ما كشفن بعض كواليسه خلال حديثهن للصحافة العالمية في عددٍ من المرات.



نجمات الأفلام الإباحية يستغثن

"عشت 7 سنوات من العذاب"، هكذا بدأت جينا (اسم مستعار) حديثها عن تجربتها مع التمثيل في الأفلام الإباحية، تقول "عشفت بائسة، كنت وحيدة، وفي النهاية تحوّلت إلى المخدرات والكحول وحاولت الانتحار. كنت أتمنى الخروج من هذا الأمر، لكني لم أعرف كيف.

فيما تضيف جينيف (اسم مستعار) المزيد من المعلومات عن هذا الجانب الأسود من الصناعة، بعدما اعترفت أنها كانت تتعرض للإساءة والإهانة بشكلٍ قاسٍ، وكانت تشعر بآلام عميقة، ووصفت إحدى تجاربها المروّع في هذا المجال بأنها في خلال تصوير أحد الأفلام كان جسدها يؤلمها بالكامل، وشعرت بالتوتر طوال اليوم، وبالرغم من ذلك لم يهتم مدير الإنتاج بما تشعر به، وكل ما أراده هو استكمال التصوير من أجل إنهاء الفيلم.

أما أليكس (اسم مستعار) فلقد كشفت عن واحدٍ من أسواء ذكرياتها مع هذه المهنة، والذي تحاول بِاستمرار أن تحجبه من ذاكرتها هو مشاركتها تصوير فيلم مع أحد المؤدين الذي اشتُهر بكراهيته الشديدة تجاه النساء، وكان معروفًا بتأديته مشاهده معهن بوحشية، وهي لم تستطع الرفض، وتعرضت من شريكها في المشهد لعددٍ من اللكمات العنيفة وهو يرتدي خاتمًا من ذهب وتعرضت لإصابات وآلام شديدة، دفعتها لطلب إيقاف التصوير.

كما فضحت جيسي (اسم مستعار) المزيد مما تتعرض لها فتيات هذه الصناعة، بعدما شبّهت الأفراد العاملون في هذه الصناعة بأنهم مثل الزومبي، وكثيرًا ما تتعرّض العاملات في هذه الأفلام إلى "غسيل دماغ"، وأنهن جميعًا يتعرض لذات المشاكل، وهي الإدمان وانتشار المخدرات بينهن، وتكفي أنها تعرضت لأزمات صحية بسبب تناولها جرعة مخدرات زائدة 3 مرات.

"كان الأمر الأكثر إهانة على الإطلاق"، هكذا قالت جيسي وهي تتحدث عما تعرضت له خلال تصويرها أحد الأفلام، الذي يستغرق العمل لساعاتٍ طويلة من أجل إخراجه إلى النور.

تضيف، أنها كانت تعاني من حمى شديدة وأرادت الرحيل وعدم استكمال التصوير إلا أن وكيلها رفض، وخلال التصوير داس شريكها على رأسها بقدمه، فشعرت بالخوف وبدأت في الصراخ، فأعادوها إلى المنزل وخفضوا من أجرها قيمة المشاهد التي لم تقم بتصويرها.

نجمات الأفلام الإباحية يتعرضن للموت

في العام 2016م، تم إلغاء عقد عمل ممثلة الأفلام الإباحية أوليفيا لوا، وبعدها بثلاثة أشهر عُثر عليها ميتة بعد تناولها جرعة زائدة من المخدرات والكحول.

وفتحت هذه الوفاة الباب واسعًا أمام كثرة حالات الوفيات التي تتعرض لها نجمات الأفلام الإباحية في أعمار مبكرة بسبب المشاكل النفسية اللائي يتعرضن عليها بسبب الأمراض النفسية التي تصيبهن بسبب المشاركة في هذه الأفلام، أو بسبب إقبالهن المفرط على شُرب المخدرات والكحوليات.

عددٌ من وسائل الإعلام اهتمت بهذه الظاهرة ووثقن كثيرٍ من حالاتها بلغت 4 حالات في أشهر وجيزة عام 2018م، 

ما دفع نجمة الأفلام الإباحية أوديت دلاكروا للحديث عن الضغوط "التي لا تطاق" وتكشف عن بعض المآسي التي تتعرض لها البطلات، قائلة إنهن يواجهن إساءة مستمرة، وتنمرًا عبر الإنترنت.

وتابعت: تخاف نجمات البورنو من الحديث عن مشاكلهن الخاصة كالمشاكل النفسية وتعاطي المخدرات وقلة الأكل وتنمر الناس عليهن خوفًا من ابتعاد المنتجين عنهن.

وختمت كلماتها بقولها: لا يوجد يوم في حياتي المهنية لم أتعرض فيه للإساءة، سواءً عبر الإنترنت أو مباشرة من أحد الأشخاص.