كشفت وزارة الصحة والسكان اليوم الاثنين عن أسماء وأماكن مستشفيات العزل التي عادت للعمل مرة أخرى لمواجهة جائح

الصحة,وزيرة الصحة,هالة زايد,فيروس كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 08:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصحة تعيد مستشفيات العزل لمواجهة فيروس كورونا

وزيرة الصحة هالة زايد
وزيرة الصحة هالة زايد

كشفت وزارة الصحة والسكان، اليوم الاثنين، عن أسماء وأماكن مستشفيات العزل التي عادت للعمل مرة أخرى، لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، وأكدت الوزارة، 21 مستشفى عام وأخرى تابعة للتأمين الصحي، وذلك للحد من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا، وجاءت أسماء وأماكن المستشفيات كالتالي:



 

القاهرة: 15 مايو.

الجيزة.. العجوزة، والحوامدية

الإسكندرية.. العجمي

الإسماعيلية..  أبو خليفة

الدقهلية.. تمي الأمديد

الشرقية.. فاقوس

القليوبية.. قها

كفر الشيخ.. بلطيم

المنوفية.. الباجور.

البحيرة.. كفر الدوار

بني سويف.. ناصر العام

الفيوم.. التأمين الصحي الفيوم

المنيا.. ملوي

أسيوط.. أبو تيج

سوهاج.. الهلال سوهاج تأمين صحي

الأقصر.. العديسات

أسوان.. الصداقة

مرسى مطروح.. النجيلة

الوادي الجديد.. الخارجة

البحر الأحمر.. حميات الغردقة

توقيع مذكرة تفاهم لمكافحة الإيدز

وفي سياق آخر وقعت وزارة الصحة والسكان، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم بين الوزارة ممثلة في البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز وكل من جمعية (كاريتاس مصر) ومؤسسة الشهاب للتطوير والتنمية الشاملة، وذلك في إطار التعاون لتقديم التوعية للحد من انتشار مرض نقص المناعة البشري " الايدز" بحلول عام 2030 ، ودعم المرضى المتعايشين مع المرض وتوفير العلاج.

وتم توقيع مذكرة التفاهم من جانب الوزارة، من قبل الدكتورة هبة السيد مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، والمستشار جميل حليم رئيس مجلس إدارة جمعية كاريتاس مصر، والدكتور يوسف السيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشهاب للتطوير والتنمية الشاملة.

هدف المذكرة

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن مذكرة التفاهم تهدف إلى تعزيز سبل التعاون لتنفيذ مختلف الأنشطة التي تهدف بشكل رئيسي إلي الحد من انتشار فيروس نقص المناعة البشري بين فئات المجتمع، من خلال الوصول للأشخاص الأكثر عرضة وتقديم التوعية، بالإضافة إلى دعم المرضى المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري وأسرهم، ويشمل ذلك كافة أوجه الدعم الوقائي والعلاجي، وتوفير كافة سبل الدعم النفسي والاجتماعي.

وأشار مجاهد، إلى أنه سيتم زيادة التوعية عن فيروس نقص المناعة البشري من خلال عقد الندوات مع الفئات المجتمعية المختلفة بهدف زيادة وعي المواطنين بالمجتمع المصري بالمرض.

وأضاف مجاهد، أنه سيتم تقديم الدعم للمرضى المتعايشين مع المرض من خلال تقديم المساعدة النفسية لهم ولذويهم، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفنى من خلال توفير المعلومات وإصدار وطباعة الإرشادات اللازمة لنشر الوعي المجتمعي، للحد من انتشار فيروس نقص المناعة البشري.

ومن جانبه أوضح الدكتور محمد حساني، مساعد وزير الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، أهمية الدور الحالي لمنظمات المجتمع المدني والجمعيات في المساهمة في نشر التوعية بهدف القضاء على الإيدز والفيروسات بشكل عام، من خلال الوصول للفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتعاون مع الجمعيات الأهلية وتنسيق العمل الميداني في هذا المجال، مشيرًا إلى سعي الوزارة بالتعاون مع تلك المؤسسات للحد من انتشار مرض نقص المناعة البشري (الإيدز) بحلول عام 2030.