أعلنت قناة العربية في خبر عاجل بثته منذ قليل عبر شاشتها إصابة الفنان العالمي أنطونيو بانديراس بفيروس كورونا

فيروس كورونا,أنطونيو بانديراس,إصابة أنطونيو بانديراس بفيروس كورونا

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أجّل فيلمه وأصابه بعيد ميلاده.. قصة أنطونيو بانديراس مع كورونا

أنطونيو بانديراس
أنطونيو بانديراس

أعلنت قناة "العربية" في خبر عاجل بثته منذ قليل عبر شاشتها، إصابة الفنان العالمي أنطونيو بانديراس بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، ويأتي ذلك بعدما أعلنت شركة Lionsgate، المنتجة لفيلم The Hitman’s Wife’s Bodyguard، تأجيله بمدة عام بسبب توقف الإنتاج السينمائي، بسبب تداعيات فيروس كورونا، في عام 2021، بدلا من العام الجاري، وهو الفيلم الذي كان مرشحًا لبطولته أنطونيو بانديراس، مع مجموعة من الفنانين العالميين، منهم رايان رينولدز، وصمويل إل جاكسون، وسلمى حايك، وفرانك جريلو، وريتشارد إي جرانت توم هوبر، والفنان مورجان فريمان.

ويعد فيلم The Hitman’s Wife’s Bodyguard تكملة للجزء الأول من العمل The Hitman’s Bodyguard، الذي طرح في عام 2017، وفقا للتقرير الذي نشر على موقع "Variety".

وكما حمل هذا العام خبرين سيئين لأنطونيو بانديراس، كان على وعد بخبر سار في مطلع العام، تحديد في الخامس والعشرين من يناير لعام 2020، حيث حصد فيلم "ألم ومجد (Dolor Y gloria) سبع جوائز "جويا"، وهي أعرق الجوائز السينمائية الإسبانية، ومنها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو أصلي.

ونال أنطونيو بانديراس، جائزة أفضل ممثل دور أول، وفاز "ألم ومجد" بجائزتي أفضل مونتاج وموسيقى، وذلك في حفل تسليم جوائز جويا، التي تعد بمثابة أوسكار السينما الإسبانية، في نسخته الرابعة والثلاثين، والذي أقيم بمدينة مالاجا الأندلسية.

ونافس فيلم "ألم ومجد" على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي، وهو عمل سينمائي مستوحى من طفولة المخرج ألمودوبار وشبابه، ويدور حول الأزمة الحياتية والإبداعية لمخرج سينمائي، ليعرض مشاهد من طفولته في سيتينيات القرن الماضي في قريته، وحبه الأول في مدريد في الثمانينيات، ثم الانفصال والكتابة كوسيلة للتعافي. وحقق فيلم "ألم ومجد" تفوقًا ملحوظًا على فيلم "طالما استمرت الحرب" (Mientras dure la guerra) الذي كان منافسه الأساسي على جائزة أفضل فيلم.

جدير بالذكر أن أنطونيو بانديراس، هو ممثل إسباني المولد، وعمل بالإخراج، والإنتاج، وهو من مواليد 10 أغسطس 1960، كان والده ضابط شرطة، ووالدته مدرسّة وعنها حمل أنطونيو لقب عائلتها.

في أوائل الثمانينات بدأ العمل في مسارح إسبانية صغيرة، ثم في التسعينات انتقل بانديراس للعمل في هولييود، وهناك أصبح أحد أهم نجومها بأفلام، بمجموعة من الأفلام، مثل (The Mask Of Zorro) عام 1998، (The 13th Warrior) عام 1999، (Frida) عام 2002، (The Legend of Zorro) عام 2005، (The Skin I Live In) عام 2011.