أطلقت حماس وابلا من عدة صواريخ باتجاه البحر الأبيض المتوسط صباح اليوم الاثنين في تحذير لإسرائيل من..المزيد

اسرائيل,حماس,سديروت

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 16:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

3 انفجارات في سديروت... حماس تحرق إسرائيل؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أطلقت حماس وابلًا من عدة صواريخ باتجاه البحر الأبيض المتوسط ​​صباح اليوم الإثنين، في تحذير لإسرائيل من أن التهدئة على طول الحدود مع قطاع غزة لن تدوم.



وجاء إطلاق الصواريخ بعد ساعات من قصف سلاح الجو الإسرائيلي مواقع مراقبة تابعة لحماس في شمال غزة بالقرب من بيت حانون؛ ردا على إطلاق بالونات حارقة على جنوب إسرائيل على مدار يوم  أمس. تم إطلاق عشرات البالونات الحارقة نحو جنوب إسرائيل في الأيام الأخيرة من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

كما تم استدعاء الشرطة الإسرائيلية لإبطال مفعول عبوات ناسفة تم وضعها في البالونات التي تم اطلاقها نحو اسرائيل، والتي امتدت على بعد 80 كم. وتم الإبلاغ عن عدة حرائق وسمع دوي انفجارات في جنوب إسرائيل يوم الاثنين، يعتقد أنها نتيجة بالونات حارقة ومتفجرة أطلقت من القطاع المحاصر.

وقالت القناة "السابعة" الإسرائيلية، اليوم، إنه سُمع دوي ثلاثة انفجارات في منطقة "سديروت" نتيجة إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة.

وأوضحت القناة العبرية، في وقت سابق، أنه اندلع حريق في منطقة "كيبوتس إيرز"، ويجري التحقيق في شبهة انفجار بالون حارق.

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، قال ظهر أمس الأحد، إن قوة عسكرية إسرائيلية تعرضت لإطلاق نار على مقربة من الجدار الحدودي المحاذي لقطاع غزة دون وقوع إصابات.

يوم الخميس شن الجيش الإسرائيلي أيضا ضربات انتقامية ضد أهداف في شمال غزة ردا على البالونات المتفجرة التي أشعلت عدة حرائق في جنوب إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان في ذلك الوقت "خلال النهار ، تم إطلاق بالونات متفجرة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية". وأضاف: “"ردا على ذلك  قصفت طائرة مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي بنية تحتية تستخدم للأنشطة السرية لحماس في شمال قطاع غزة”.

جاء إطلاق حماس للصواريخ يوم الإثنين مع استمرار التوترات على طول الحدود الجنوبية ، بحسب ما ورد بسبب مخاوف من أن اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس كان عرضة لخطر الانهيار واندلاع حرب جديدة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أغلقت السبت الطرقات المؤدية إلى محيط مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مدينة القدس المحتلة، وكذلك أغلقت الشوارع المؤدية إلى ميدان "باريس" المجاور لمقر إقامته، وذلك على ضوء المظاهرات الاحتجاجية، التى تطالب نتنياهو بالرحيل عن منصب رئاسة الحكومة، كما تظاهر آلاف آخرون أمام منزله بمدينة قيسارية الساحلية.