صدمة تعيشها الأوساط الثقافية الهولندية بعد انتحار نعيمة البزاز الكاتبة ذات الأصول المغربية بمحل إقامتها في

هولندا,انتحار,المغرب,نعيمة البزار,من هي الكاتبة نعيمة البزار,انتحار نعيمة البزار

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 00:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد انتحارها.. من هي الكاتبة نعيمة البزاز؟

نعيمة البزاز - أرشيفية
نعيمة البزاز - أرشيفية

صدمة تعيشهاالأوساط الثقافية الهولندية، بعد انتحار نعيمة البزاز، الكاتبة ذات الأصول المغربية، بمحل إقامتها في أمستردام، أول أمس السبت، عن عمر يناهز 46 عامًا، تاركة وراءها زوجًا وابنتين، وفقًا لما ذكرته وسائل إعلام مغربية. وأعلن نبأ انتحار الكاتبة نعمية البزار الكاتب المغربي الهولندي عبد القادر بنعلي عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".



من هي نعيمة البزاز؟

ولدت الكاتبة الراحلة عام 1974، وهاجرت في الرابعة من عمرها مع أسرتها إلى هولندا، وأنهت تعليمها الجامعي بأمستردام، ثم اتجهت لكتابة القصص باللغة الهولندية.

في السنة الحادية والعشرين من عمرها، بدأت نشاطها الأدبي برواية "الطريق إلى الشمال" عام 1995، وحصلت على جائزة لمؤلفي أدب الأطفال أو الشباب الذين يركزون على أطفال الأقليات في أمستردام.

 

 

ومع عام 2002، ظهرت روايتها الثانية "عشاق الشيطان"، وأصبحت مجموعة القصص القصيرة التي تكتبها من أكثر الكتب مبيعًا على الفور في هولندا، وتوالت بعد ذلك كتاباتها، وعلى رأسها "المنبوذ"، و"متلازمة السعادة".

ووفقًا لتقارير صحفية، هددت نعيمة البزاز بالقتل منذ عام 2006؛ بسبب رواية "رجال الدين اللّحايا"، ووقعت في العديد من المشكلات بسبب كتاباتها الجريئة عن الجنس والدين والمخدرات.

بعد تعرضها للتهديد بالقتل في عام 2006، بسبب الرواية المذكورة، توقفت نعمية البزاز عن الكتابة، ودخلت في حالة اكتئاب شديدة؛ وقطعت علاقتها بالمحيطين بها لمدة 4 سنوات، حتى عادت في 2019، برواية جديدة تحمل اسم "نساء فينيكس"، وهو حي معروف في امستردام.

ودارت أحداث "نساء فينيكس" حول عائلة مهاجرة عاشت في الحى، وتعرضت للعنصرية والحقد والكراهية من الجيران الهولنديين، إلا أنها تسببت في دخول نعيمة البزاز إلى دائرة الجدل مجددًا؛ خصوصًا أن أحد جيرانها ظن أنها كتبتها ضده، فحمل قنبلة مولوتوف وذهب لبيتها في محاولة منه لقتلها، فتوقفت مرة أخرى ودخلت في اكتئاب شديد.

وكانت الرواية الأخيرة لها عام 2013، وحملت اسم «في خدمة الشيطان»؛ لتدخل بعد ذلك في سنوات من العلاج النفسي انتهت أمس الأحد بانتحارها.

سياسيون وشخصيات عامة ينعون نعيمة البزاز

أثار خبر انتحار نعيمة البزاز موجة من الحزن عليها، فقالت خديجة عريب، السياسية الهولندية، من أصول مغربية والتي تتولى رئاسة البرلمان الهولندي: "لقد كانت شخصًا لطيفًا وذكيًا للغاية، وكانت دائما مفاجئة. سأفتقدك بشدة".

 

 

أما أحمد مرقش، عمدة مدينة أرنهيم الهولندية، فكتب عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر": "أنا منزعج بشدة من وفاة نعيمة البزاز، وبداخلى حزن عميق بسبب عدم وجود مثل هذه الزوجة الرائعة والمبتكرة، أتعاطف مع العائلة الجميلة التي فقدتها".