الرجال في حياة أمينة رزق كثيرون وقد أعترفت الممثلة الكبيرةببعض الأشياء تحت عنوان رجال في حياتي وكتبت تقول:

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 00:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رغم عدم زواجها.. أمينة رزق تعترف: عرفت رجال كثيرين

أمينة رزق
أمينة رزق

الرجال في حياة أمينة رزق، كثيرون، وقد أعترفت الممثلة الكبيرة ببعض الأشياء تحت عنوان رجال في حياتي، وكتبت تقول: أن الرجل الأول في حياتي بل في حياة كل حواء هو أبي، وقد مات أبي وأنا أتجاوز حنانه الزائد وحبه الشيد، ولكني أذكره، وأذكر حنانه الزائد وحبه الشديد لي، كنت طفلته الوحيدة.



وكان أبي يصحبني دائما إلي المسجد كلما ذهب لتأديه فريضة الصلاة، وكنت أحضر معه حلقات الوعظ التي كانت تعقد بيت أحد أبناء طنطا مني طلاب المعهد الديني، وكنت استمع في هذه الحلقات إلي الدروس الدينية التي كان يلقيها هذه الطالب، ومن هذه الدروس استفدت منها الكثير، ويوم مات أبي شعرت بفراغ كبير في حياتي، وظل هذا الشعور يلازمني حتي بدأت حياتي الفنية.

حبي الأول

وجئت إلي القاهرة مع أسرتي، واستطعت أن ألتحق بفرقة رمسيس وأن أكون بعد عام وبضعة شهور شيئا مذكورا في هذه الفرقة، وبدأ "الخطاب" يلتفون حولي، وكانت أمي في مستهل حياتي الفنية تقوم بدور الحارس، وكانت تري في الرجال جميعا ذئاب تريد أن تلتهم النساء.

وعرفت الحب وأنا في سن الرابعة عشرةن كان بطل حبي الأول شابا قويا لامع الاسم، أحببته في صمت ولم أستطع أن أبوح بهذا الحب أو أعلن عنه، وكان هو في شغل شاغل عني بما يحيطه من أسباب الشهرة والمجد، ولم أجرؤ في أي يوم أن أنظر إليه نظرة تنبههه إلي حقيقة شعوري نحوه.

وذات يوم قرأت في أحدي المجلات الفنية نبأ خطوبته من أحدي بنات الأسر المعروفة ولم أدر ماذا حدث؟ ولكن كل ما أذكره أنني صرخت وسقطت من فوق الكرسيا مغشيا علي.

خطيب من المسرح

وتحت العنوان السابق كتبت أمينة رزق، ومضت بي الأيام وقمت بدور البطولة في أحدي مسرحيات رمسيس، وفي ليلة الافتتاح أقبل الناس من نقاد وجمهور وفنانين، يهنئونني علي نجاحي في الدور، ويبشرونني بمستقبل زاهر فوق المسرح، وكان زميلي مختار عثمان أول المهنئين وأشدهم حماسة، وبعد نهاية الرواية تقدم مني مختار يقول: لقد بلغت اليوم قمة الشهرة وحققت لنفسك الحلم الذي تحلم به كل فتاة، ولم يبق إلي أن تحققي لنفسك الحلم الذي تحلم به كل فتاة.

فقلت له: وما هو الحلم؟

فأجاب: الزواج يجب أن تتزوجي وأنا أرشح نفسي للزواج منك، فقاطعته قائلة: أعرض الأمر علي والدتي وأطرق مختار براسه إلي الأرض وأنصرف دون أن يجيب بكلمة.

وظلت أمينة رزق تعيد ذكرياتها مع الرجال في حياتها وتحت عنوان خطيب شديد الغيرة، قالت: في هذه الأيام كان الأستاذ قاسم وجدي يعمل مديرا لمسرح رمسيس، وكان يبدي نحوي اهتماما كبيرا، وشاع في كواليس مسرح رمسيس أن قاسم يحبني وأن أصدر قرارا بمنع كل ممثل من أن يقترب من حجرتي أو يحدثني فوق المسرح في شئون غير شئون التمثيل، وعلمت أمي بهذا القرار فررت أن تحضر هي إلي المسرح كل ليلة وأصدرت قرارا يحرم علي قاسم وجدي هو الأخر أن يقترب من حجرتي أو يحدثني في شئون غير شئون التمثيل.

ومنذ نحو أربعة أعوام كدت أتسبب في أزمة، فقد أرسل لي شخص عربي له مقام كبير في بلده يطلب يدي ورغم أنني لم أر هذا الشخص ولا أعرفه، فقد صرخت في وجه الرسول الذي جاء يعرض علي الزواج، وقنل الرسول ما حدث بأمانة إلي صاحبه الذي أعتبر الرفض بهذه الصورة أهانة ليست له فقط بل لبلده أيضا، ولولا تدخل بعض وسطاء الخير الذين شرحوا له كراهيتي الزواج لحدث مالا تحمد عقباه.

وأخيرا أعترف أنني قررت أن أعيش في محراب الفن ولن أتزوج إلا الفن.