أعلن صندوق النقد الدولي في أعقاب مؤتمر المانحين الدوليين لـ بيروت المنكوبة بالكوارث أنه يتعين..المزيد

لبنان,انفجار مرفأ بيروت,مرفأ بيروت,دعم لبنان

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 20:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

للاستفادة من أموال الإغاثة..

صندوق النقد الدولي يطالب لبنان بإجراء إصلاحات عاجلة

انفجار مرفأ بيروت
انفجار مرفأ بيروت

أعلن صندوق النقد الدولي، في أعقاب مؤتمر المانحين الدوليين لـ بيروت المنكوبة بالكوارث، أنه يتعين على لبنان تنفيذ إصلاحات مالية عاجلة حتى يتمكن من الاستفادة من أموال الإغاثة، وانتقدت كريستالينا جورجيفا، المدير العام لصندوق النقد الدولي، نقص الإرادة السياسية لتبني وتنفيذ إصلاحات جادة.



وقالت جورجيفا: "نحن مستعدون لمضاعفة جهودنا، لكننا في حاجة إلى وحدة الهدف في لبنان، ونحتاج إلى أن تجتمع المؤسسات ككل على العزم على تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشدة".  

وأضافت: "الالتزام بهذه الإصلاحات سيطلق مليارات الدولارات بما يفيد الشعب اللبناني".

ويركز صندوق النقد الدولي على استعادة الملاءة المالية العامة والحصول على ضمانات لمنع إهدار رؤوس الأموال ووقف الخسائر من المشروعات المملوكة للدولة، كما يطلب الصندوق أيضًا شبكة ضمان اجتماعي أوسع ويحذر من أنه بدون ذلك سيتحمل الضعفاء وطأة الأزمة.

وحسب وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأحد، يدعو صندوق النقد الدولي، لبنان إلى إلغاء نظام أسعار الفائدة المتعدد، كما يحثه على صياغة ضوابط رأس المال في النظام المصرفي.

مستقبل لبنان يتحدد الآن

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، إن مستقبل لبنان يتحدد الآن، وأضاف في مؤتمر دولي للمانحين عبر دائرة الفيديو، أن المؤتمر المنعقد اليوم يهدف إلى حشد الجهود، وجمع إمكانيات المجتمع الدولي من أجل تلبية احتياجات سكان بيروت بطريقة ملموسة.

وتابع ماكرون: "إنّنا نرسل رسالة واضحة، نحن والمجتمع الدولي والأصدقاء والشركاء الأقرب إلى لبنان، ولن نتخلى عن الشعب اللبناني"، وأضاف: "ستكون أولويتنا في العمل لصالح الشعب اللبناني، متجهة نحو تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحًا والتي أعربت عنها الأطراف الفاعلة الميدانية، في مجالات الصحة والغذاء والتعليم والإسكان".

واستطرد الرئيس الفرنسي: “يجب أن تستمر جهودنا لأجل طويل، وسنولي اهتمامًا كبيرًا لتوزيع المساعدات على السكان في الميدان بطريقة فعالة"، مستطردًا: "وتتضمن الجهود التي نبذلها للمساعدة، دعم إجراء تحقيق حيادي وذي مصداقية ومستقل بشأن الانفجار الذي وقع في 4 أغسطس، وهو مطلب هام ومشروع للشعب اللبناني، إنها مسألة ثقة".

وقال إنّ الشعب اللبناني شعب حر وصاحب سيادة، ويعود الأمر إلى السلطات اللبنانبة في العمل على منع سقوط البلد، وتلبية التطلعات التي يعرب عنها الشعب اللبناني بطريقة مشروعة في هذه الأثناء بشوارع بيروت.

وزاد: "يتحدد الآن مستقبل لبنان، لصالح لبنان نفسه، وبالتعاون مع شركائه الدوليين الذي يقفون إلى جانبه".