قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن مستقبل لبنان يتحدد الآن وأضاف في مؤتمر دولي للمانحين عبر دائرة.. المزيد

لبنان,انفجار مرفأ بيروت,مرفأ بيروت

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 08:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لن نتخلى عنهم..

الرئيس الفرنسي: مستقبل لبنان يتحدد الآن

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، إن مستقبل لبنان يتحدد الآن، وأضاف في مؤتمر دولي للمانحين عبر دائرة الفيديو، أن المؤتمر المنعقد اليوم يهدف إلى حشد الجهود، وجمع إمكانيات المجتمع الدولي من أجل تلبية احتياجات سكان بيروت بطريقة ملموسة.



وتابع ماكرون: "إنّنا نرسل رسالة واضحة، نحن والمجتمع الدولي والأصدقاء والشركاء الأقرب إلى لبنان، ولن نتخلى عن الشعب اللبناني"، وأضاف: "ستكون أولويتنا في العمل لصالح الشعب اللبناني، متجهة نحو تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحًا والتي أعربت عنها الأطراف الفاعلة الميدانية، في مجالات الصحة والغذاء والتعليم والإسكان".

واستطرد الرئيس الفرنسي: “يجب أن تستمر جهودنا لأجل طويل، وسنولي اهتمامًا كبيرًا لتوزيع المساعدات على السكان في الميدان بطريقة فعالة"، مستطردًا: "وتتضمن الجهود التي نبذلها للمساعدة، دعم إجراء تحقيق حيادي وذي مصداقية ومستقل بشأن الانفجار الذي وقع في 4 أغسطس، وهو مطلب هام ومشروع للشعب اللبناني، إنها مسألة ثقة".

وقال إنّ الشعب اللبناني شعب حر وصاحب سيادة، ويعود الأمر إلى السلطات اللبنانبة في العمل على منع سقوط البلد، وتلبية التطلعات التي يعرب عنها الشعب اللبناني بطريقة مشروعة في هذه الأثناء بشوارع بيروت.

وزاد: "يتحدد الآن مستقبل لبنان، لصالح لبنان نفسه، وبالتعاون مع شركائه الدوليين الذي يقفون إلى جانبه".

ماكرون يطالب بشركاء دوليين لتقديم مساعدات طوارئ إلى لبنان

وطالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بتوافر شركاء دوليين لتقديم مساعدات طوارئ كبيرة إلى لبنان. 

وفي مستهل مؤتمر دولي للمانحين عبر دائرة الفيديو، قال ماكرون، اليوم الأحد، إن بيروت أُصِيْبَتْ في القلب جراء الانفجار الذي وقع في مرفأها قبل خمسة أيام.

وحسب تصريحات قصر الإليزيه، فإن المؤتمر يشارك فيه ممثلون عن 36 دولة ومنظمة على الأقل، من بينهم أيضًا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووجّه ماكرون التحية إلى ترامب بشكل شخصي في المؤتمر الافتراضي الذي تنظمه فرنسا والأمم المتحدة.

ويمثل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، بلاده في هذا المؤتمر، حسب البيانات الصادرة عن الجانب الفرنسي.

وقال ماكرون، إن المهم هو تقديم مساعدات طبية ومواد غذائية وإعادة إعمار سريعة للمدارس والمستشفيات، مشيرًا إلى أن العديد من المدارس قد دُمِّرَتْ، بحسب تسجيل بثته محطة بي إف إم تي في.

ويشار إلى أن الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص.

ودعا ماكرون المسؤولين في بيروت إلى الاستجابة إلى الآمال التي يعرب عنها اللبنانيون في الشوارع؛ فالشعب اللبناني حر وفخور ومستقل.

وطالب الرئيس الفرنسي، بفعل كل ما يلزم من أجل تجنب العنف والفوضى، مشيرًا إلى أن هذه الساعات سيتحدد فيها مستقبل البلد الذي مزقته الأزمات.

وفي التسجيل الذي بثته محطة بي إف إم تي في، تحدث ماكرون بشكل غير محدد عن قوى لها مصلحة في الانقسام والفوضى في لبنان.