شافية أحمد هي أحد الأسماء التي ظهرت خلال أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي والتي جاء ظهورها بعد كفاح وخاصة

الفن,أم كلثوم,محمد عبد الوهاب,محمد القصبجي,شافية أحمد,زكريا أحمد

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 11:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شافية أحمد.. أشهر صوت نسائي فاقد للبصر في القرن العشرين

شافية أحمد، هي أحد الأسماء التي ظهرت فنيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، والتي  جاء ظهورها بعد كفاح، وخاصة أنها مطربة فاقدة للبصر، والأنثى الفنية الوحيدة التي كافحت لكي تصل إلى حلمها رغم عجزها



بدأت شافية أحمد مشوارها الغنائي، بعد تعلمها القرآن الكريم في كتّاب حي "حوش آدم" الذي نشأت به، وبدأ شيخها باصطحابها إلى حلقات الأزهر الشريف لتستمع إلى تفسير الآيات والتلاوات المختلفة، وكانت مصادقتها لشيخها صاحب الصوت العذب، الذي يقضي أوقات فراغه بالغناء لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وغيرهما من أبناء هذا الجيل.

حاولت تلميذته النجيبة شافية أحمد أن تسير على خطى أستاذها، لتكتشف عذوبة صوتها، ويأخذها شيخها إلى الموسيقار إبراهيم شفيق، الذي أخذ على عاتقه تدريبها على الغناء وتعليمها المقامات الموسيقية، وعندما نضج صوتها ألحقها بفرقة المعهد الغنائية حتى بدأت في الغناء داخل الإذاعة المصرية الحكومية، ولكن كانت رغبة والدها أن تصبح ابنته مرتلة قرآن وليست مطربة، ولكن شيخها أقنعه أن معظم المطربين والمطربات الكبار أمثال سلامة حجازي وأم كلثوم بدآ حياتهما بالإنشاد الديني.

شافية أحمد في الإذاعة المصرية

دُعيت شافية أحمد  للغناء في الإذاعة المصرية مقابل 5 جنيهات عن وصلة مدتها ربع ساعة غنت خلالها طقطوقة "خبي وداري" وقصيدة "يا طائرًا فوق غصن بان"، وظل أجرها يرتفع حتى وصل إلى 125 جنيهًا عن الربع ساعة بما فيها أجر أفراد التخت المرافق لها في أثناء الغناء. كما قامت شافية أحمد بالغناء مع عدد من المطربين في الإذاعة المصرية وكان منهم المطرب كارم محمود، كما أنها صقلت موهبتها الموسيقية على يد كل من إبراهيم شفيق ومحمد القصبجي إلى جانب الانضمام إلى فرقة الغناء بمعهد الاتحاد الموسيقي.

شافية أحمد والسينما

شاركت شافية أحمد في مجموعة من الأفلام السينمائية المتميزة وصلت إلى 22 عملًا سينمائيًّا عن طريق الدوبلاج الصوتي، وكان من تلك الأفلام: "أبو حلموس" و"قصة غرام" و"ليلى العامرية" و"سمراء سيناء" و"سيجارة وكأس".

لتكون آخر الأعمال التي شاركت بها شافية أحمد هي مسرحية "سيد درويش"، بالاشتراك مع وداد حمدي، ومحمد نوح، وإسماعيل شبانة، وكارم محمود ومن إخراج أحمد طنطاوي.

شافية أحمد والملحنين

اختص  الملحن زكريا أحمد، شافية أحمد  بمجموعة من الألحان البديعة منها "الصبر سميري" و"أنا كل ما أشوف الورد" و"تصبح على خير"، ولها أغنيات من ألحان أحمد صدقي منها: "الله على نور النبي" و"رؤية هلال رمضان" و"صلوا على بدر التمام" و"المولد النبوي" و"قيدوا الفوانيس" و"زرع البوادي جميل" و"يا ورد مالك من حُسنك"، كما غنت من ألحان سيد مصطفى ومرسي الحريري وشفيق محمد وسيد مكاوي وغيرهم من كبار الملحنين.