أعلنت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد اليوم الأحد استقالتها من الحكومة وذلك استجابة للرغبة الشعبية

بيروت,لبنان,تظاهرات لبنان,انفجار بيروت,استقالة وزيرة الإعلام اللبنانية,منال عبد الصمد,يوم الحساب

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 14:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول مسؤول يغادر الحكومة في لبنان.. وزيرة الإعلام تعتذر للشعب

أعلنت وزيرة الإعلام اللبنانية، منال عبد الصمد، اليوم الأحد، استقالتها من الحكومة، وذلك استجابةً للرغبة الشعبية بعد تفجير بيروت الكبير الذي هز العاصمة بيروت وتسبب في مقتل أكثر من 150 شخصا، وبحسب قولها، وقالت منال: "أريد أن أعتذر من اللبنانيين الذين لم نتمكن من تلبية طموحاتهم، ومطالب ثورة 17 تشرين”



وتابعت: ”وبعد فاجعة بيروت وانحناءً أمام آلام الجرحى وتجاوباً مع الإرادة الشعبية بالتغيير، أتقدم باستقالتي من الحكومة.. التغيير بقي بعيد المنال وبما ان الواقع لم يطابق الطموح”.

وأضافت عبد الصمد: لقد شرحت للرئيس حسان دياب أسباب الاستقالة، وبذلك تكون الوزيرة أول مسؤول رفيع المستوى في لبنان يقدم استقالته على خلفية تفجير مرفأ بيروت.

 وعاش لبنان يوماً دامياً، الثلاثاء 4 أغسطس 2020، بعدما وقع انفجار ضخم للغاية في مرفأ بيروت، وخلَّف 158 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح، في حصيلة غير نهائية.

وقالت السلطات إن ما حدث ناجم عن انفجار مستودع يحتوي على 2750 طناً من نترات الأمونيوم مخزَّنة بالمرفأ منذ سنوات.

وتظاهر آلاف المحتجين في وسط العاصمة، السبت، تحت شعار "يوم الحساب"، وقد اقتحموا مرافق عدة، أبرزها وزارة الخارجية، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى تفاقم الاحتجاجات الشعبية ضد السلطات.

من جانبها، علّقت الرئاسة الفرنسية على الاحتجاجات، وقالت إن التظاهرات "تدل على سخط وقلق السكان، وضرورة تغيير الأمور"، ورأى مصدر مقرب من ماكرون أن "لبنان يغرق، ونعتقد أنه وصل إلى القاع، لذلك حان الوقت لإعادته إلى السطح"، مشيراً إلى أن الرئيس الفرنسي وعد خلال زيارته، بألا تذهب المساعدات إلى "الفساد".