اندلع حريق كبير منذ قليل قرب مركز للجيش اللبناني في منطقة حارة صيدا وذلك حسبما أفادت شبكة إل بي سي في خب

حريق,لبنان,الجيش اللبناني,مرفأ بيروت,حريق بيروت

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 02:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| اندلاع حريق هائل قرب مركز للجيش اللبناني

اندلاع حريق
اندلاع حريق

اندلع حريق كبير، منذ قليل، قرب مركز للجيش اللبناني في منطقة حارة صيدا، وذلك حسبما أفادت شبكة “إل بي سي”، في نبأ عاجل لها.



اقتحام المتظاهرين لمقر وزارة الخارجية اللبنانية

واقتحم متظاهرون لبنانيون، أمس السبت، مقر وزارة الخارجية في مدينة الأشرفية؛ وذلك احتجاجًا على الوضع السياسي وانفجار مرفأ بيروت، والذي وقع خلال الأيام القليلة الماضية، وأسفر عن وفاة 150 شخصًا وإصابة وتشرد الآلاف، وبعد سيطرة المحتجين على مبنى الخارجية اللبنانية، أعلنوا، في بيان، أنها مقر لـ "عاصمة ثورة 17 تشرين".

وبحسب العين الإخبارية، فإن من اقتحم وزارة الخارجية هم مجموعة من الضباط المتقاعدين المحسوبين على النائب شامل روكز، وهو صهر رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون.

محتجون يصفون السلطة السياسية الحاكمة بالـ "طبقة ساقطة"

وقال المحتجون، إن الاقتحام جاء لإيصال صوتنا إلى العالم والأمم المتحدة بأن السلطة السياسية الحاكمة "طبقة ساقطة"، وشددوا على أنهم لن يغادروا ساحات المظاهرات حتى إسقاط الطبقة الحاكمة، مؤكدين بقائهم في مقر وزارة الخارجية حتى رحيل تلك الطبقة.

وقال العميد المتقاعد جورج نادر، من أمام وزارة الخارجية بلبنان، إن حرس مجلس النواب أطلق الرصاص الحي على الثوار ويوجد 8 إصابات.

وكانت خرجت مظاهرة، عصر أمس السبت، في العاصمة اللبنانية، تعبيرًا عن الغضب من المسؤولين عقب انفجار في مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصًا وجرح وشرد الآلاف.

اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في بيروت 

ونشبت اشتباكات في وسط العاصمة اللبنانية بيروت بين المتظاهرين، وقوات الأمن التي بدأت في استخدام الرصاص الحي، والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من اللبنانيين.

وأشارت العين الإخبارية، إلى أن المظاهرات بدأت سلمية أمام البرلمان، للاحتجاج على الأوضاع السياسية، سرعان ما تحولت لاشتباكات مع القوى الأمنية، عقب محاولة المتظاهرين إزالة الحواجز الإسمنتية المحيطة بمقر مجلس النواب.

وقالت وسائل الإعلام اللبنانية، إن قائد فوج إطفاء بيروت رفض المشاركة في قمع المتظاهرين، مشيرًا إلى أن الفوج لديه 10 شهداء جراء انفجار المرفأ، وليس لديهم إمكانات للقيام بالمهمة. 

ومن جانبه، أعلن الصليب الأحمر اللبناني عن ارتفاع عدد المصابين في الاشتباكات بوسط بيروت إلى 109 جرحى.