قررت الحكومة الجزائرية اليوم السبت الفتح التدريجي المشروط للشواطئ وفضاءات التسلية وأماكن الاستجمام والترفيه

الزواج,رئيس الوزراء,النساء,الحرارة,الأمراض

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 20:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد المساجد

الجزائر تعيد فتح الشواطئ والمطاعم وأماكن الترفيه

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قررت الحكومة الجزائرية، اليوم السبت، الفتح التدريجي المشروط للشواطئ وفضاءات التسلية وأماكن الاستجمام والترفيه والفنادق والمقاهي والمطاعم، اعتبارا من يوم السبت المقبل الموافق 15 أغسطس، مع التقيد بالبروتوكولات الصحية للوقاية والحماية من انتشار فيروس كورونا المستجد.



وشدد بيان لرئاسة الوزراء على ضرورة الامتثال لنظام الـمرافقة الوقائي، الذي ستضعه السلطات والذي يتضمن التدابير الاحترازية من تفشي وباء فيروس كورونا.

كما أكد البيان أنه يتعين على الولاة (المحافظين) تنظيم إعادة فتح الشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه وأماكن الاستجمام والاسترخاء تدريجياً وإشعار المواطنين بتواريخ فتح هذه الأماكن. 

وأفاد البيان بأن استئناف الفنادق والمقاهي والمطاعم لنشاطاتها، يظل متوقفا على تنفيذ بروتوكول صحي للوقاية والحماية أعد خصيصا لهذا الغرض، وأن عدم الامتثال لهذه التدابير، سيؤدي إلى الغلق الفوري للفضاء أو النشاط الـمعني.

بالمقايل، أشار بيان رئاسة الوزراء إلى أن مراسم الزواج وغيرها على مستوى قاعات الحفلات والفنادق والمطاعم ستظل ممنوعة منعا باتا إلى أن تتوفر الظروف الإيجابية لذلك.

فتح مشروط للمساجد مع استمرار تعليق صلاة الجمعة

كما أعلنت رئاسة الوزراء في الجزائر عن فتح مشروط للمساجد اعتبارا من السبت المقبل الموافق 15 أغسطس، وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار وباء فيروس كورونا.

وجاء في بيان لرئاسة الوزراء اليوم السبت، أن رئيس الوزراء عبدالعزيز جراد، حدد نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد.

وذكر البيان أنه في مرحلة أولى وعلى مستوى الولايات الـ29 الخاضعة لحظر تجوال جزئي، لن تكون معنية بالقرار إلا الـمساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق 1000 مصلي، وحصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والـمغرب والعشاء، وعلى مدى أيام الأسبوع.

وأشار البيان إلى أنه تم استثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفر الظروف الملائمة للفتح الكلي لبيوت الله، وذلك في مرحلة ثانية.

وأوضح البيان أنه بالنسبة لباقي الولايات وعددها 19، التي رفع عنها حظر التجوال الجزئي، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة استيعابها 1000 مصلي، بالنسبة للصلوات اليومية الخمس، وذلك على مدى كل أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والمغرب والعشاء فقط.

وشدد البيان على أن يكون الفتح الـمبرمج للمساجد بموجب قرار من الوالي (المحافظ)، مع وضع نظام وقائي مرافق من قبل الأطراف الـمكلفة بتنظيم هذه العملية.   ويشمل هذا النظام خصوصا الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 عاما، والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة، والإبقاء على قاعات الصلاة والمصليات والمدارس القرآنية وأماكن الوضوء مغلقة، وارتداء الكمامة الواقية إجباريا، وحمل المصلي على استعمال سجادته الشخصية، وفرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل. 

كما سيظل الدخول إلى المسجد خاضعًا لقياس الحرارة مسبقا عن طريق أجهزة القياس الحرارية.