أعلنت السلطات في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم شمال الصين اليوم السبت وفاة أحد الأشخاصإثر إصابته بمرض

الداخلية,وفاة,إصابة,نتيجة,الصين,الطاعون,الطاعون الدبلي

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وفاة شخص بمرض الطاعون الدبلي في الصين

الطاعون الدبلي
الطاعون الدبلي

أعلنت السلطات في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم شمال الصين، اليوم السبت، وفاة أحد الأشخاص إثر إصابته بمرض الطاعون الدبلي، مؤكدة وضع 7 ممن كانوا على اتصال وثيق بالمتوفى تحت الملاحظة الطبية المعزولة، وكانت نتيجة اختبارهم جميعهم سلبية للطاعون ولم تظهر على أي منهم أعراض غير طبيعية مثل الحمى.



وأوضحت السلطات في منطقة منغوليا الداخلية، في بيان اليوم، أنه جرى إغلاق المكان الذي يعيش فيه المريض المتوفى، فيما سيجري تحقيق وبائي لمراقبة مناطق الوباء وتطهيرها.

منغوليا تحذر من المستور الثالث للطاعون

وأصدرت سلطات المنطقة، تحذيرا من المستوى الثالث للوقاية من الطاعون والسيطرة عليه، يستمر حتى نهاية 2020.

منغوليا تعزل مدينة بأكملها بسبب الطاعون الدبلي

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات المنغولية، عزل مدينة ألياستاي، في إقليم زافخان، بغربي البلاد، بعد إصابة أحد السكان المحليين بوباء الطاعون الدبلي، وقالت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، إنه تم تشخيص أعراض الطاعون الدبلي، مثل الحمى والصداع وآلام العضلات، لدى شخص يبلغ من العمر 39 عاما، بعد تناوله مع عائلته وجبة لحم لحيوان "المرموط"، الذي يعتبر من الحيوانات الناقلة لهذا الطاعون.

وأكدت السلطات المنغولية، أنه تم عزل الشخص المشتبه في إصابته في مستشفى محلي، فيما ألزمت السلطات 9 أشخاص آخرين ممن تواصلوا معه بالخضوع للحجر المنزلي.

ما هو الطاعون الدبلي؟

الطاعون الدبلي هو مرض حيواني المنشأ وينتشر بين القوارض الصغيرة "الفئران والجرذان والبراغيث”، ويقضي هذا المرض على ثلثي المصابين في حالة عدم خضوعهم للعلاج اللازم. والطاعون الدبلي يسبب التهابا في اللوزتين والغدد اللمفاوية والطحال، وتظهر أعراضه على شكل الحمى والصداع والرعشة وآلام في العقد اللمفاوية.

وينجم عنه لدغة برغوث حامل للعدوى، حيث تلتهب العقدة الليمفاوية وتتوتر وتصبح مؤلمة ويُطلق عليها اسم "الدبل"، وفي مراحل العدوى المتقدمة، يمكن أن تتحول العقد الليمفاوية الملتهبة إلى قرحات مفتوحة مليئة بالقيح.

ويتطور الطاعون الدبلي وينتشر إلى الرئتين، فيما يُعرف باسم الطاعون الرئوي والذي يُعتبر من أنواع الطاعون الأكثر خطورة، وهنا تكمن الخطورة من تفشي هذا المرض.

وأطلق عليه اسم الموت الأسود، لظهور بقع من الدم تصبح سوداء تحت جلد المصاب، وأودى بحياة الملايين من البشر في آسيا وأفريقيا وأوروبا.