استقبل مطار القاهرة الدولي صباح اليوم السبت جثامين المصريين الثلاثة ضحايا انفجار مرفأ لبنان

مصر,القاهرة,المصريين,انفجار,مجلس الوزراء,القضاء,إصابة,الصحة,بيروت,درجات الحرارة,ضحايا,لبنان

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 14:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| مطار القاهرة يستقبل جثامين المصريين ضحايا انفجار بيروت

استقبل مطار القاهرة الدولي، صباح اليوم السبت، جثامين المصريين الثلاثة ضحايا انفجار مرفأ لبنان -الذي وقع منذ أيام- على متن رحلة (مصر للطيران) رقم 714 القادمة من العاصمة اللبنانية بيروت، وكان أهالي وأسر الضحايا، ينتظرون الجثامين في قرية البضائع، حيث تم إنهاء الإجراءات، وغادروا على الفور إلى مسقط رأسهم في الغربية، حيث مثواهم الأخير.



وكان هيثم سعد الدين، المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة، أكد أن الوزير، محمد سعفان، كان قد أصدر تعليمات لمكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة، بالسفارة المصرية ببيروت، بمتابعة إجراءات نقل جثامين المصريين ضحايا الانفجار مرفأ بيروت وهم: “إبراهيم عبد المحسن السيد أبو قصبه، وعلي إسماعيل السيد شحاتة، ورشدي رشدي أحمد الجمل”، وجميعهم من مركز سمنود بمحافظة الغربية، حيث حضر أقارب الضحايا الموجودين على الأراضي اللبنانية إلى مقر السفارة لإنهاء إجراءات شحن الجثامين.

سفارة مصر في لبنان تصدر بيانًا هامًا بشأن ضحايا انفجار بيروت

وفي سياق آخر، كانت سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان، توجهت في بيان عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أمس الجمعة، "بخالص التعازي والمواساة الى أسر المواطنين المصريين إبراهيم أبو قصبه، وعلي شحاته، ورشدي الجمل، ضحايا انفجار مرفأ بيروت، داعين الله أن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان”.

مصر تطلق جسرًا جويًا إغاثيًا من القاهرة إلي بيروت

من ناحية أخرى، أعلن السفير الدكتور ياسر علوي سفير مصر في لبنان، أن جمهورية مصر العربية، وفور تلقيها قائمة باحتياجات لبنان العاجلة اللازمة للإغاثة الطبية ومعالجة ضحايا انفجار الأمس في بيروت، قررت إطلاق جسرًا جويًا من القاهرة إلى بيروت، ينقل الأدوية والمستلزمات الطبية المطلوبة، كما قررت مصر إيفاد عدد من الأطقم الطبية الجاهزة للمشاركة في أعمال الإغاثة والاسعاف الطبي لتنضم الى جهود المستشفى الميداني المصري المنخرط في هذه الجهود منذ وقوع الانفجار.

وأوضح السفير المصري أن هذه المساعدات تصل من الشعب المصري إلى شقيقه اللبناني وبها تضافر من جهود وإسهام كل من الحكومة المصرية والأزهر الشريف وعدد من الجمعيات الأهلية المصرية، فيما يعد انعكاسا دقيقا لحجم التضامن المصري الرسمي والشعبي مع الأشقاء اللبنانيين في مصابهم.