قررت الشرطة البريطانية مؤخرا إلى فتح تحقيق بشأن جريمة.. المزيد

الشرطة,بركة,المرأة,قتل

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 22:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد 30 عامًا.. الشرطة تعيد التحقيق في جريمة غامضة ببريطانيا

قررت الشرطة البريطانية، مؤخرًا، إلى فتح تحقيق بشأن جريمة قتل ارتكبت في منطقة درم قبل ثلاثين عاما، لكنها عادت إلى الواجهة، وسط آمال بأن يساعد التقدم المحرز في علم الطب الشرعي على تحديد الجاني.



وفي الثالث من أغسطس 1990، تم العثور على آن هارون، 44 عاما، مقتولة وسط بركة من الدم، بحسب ما نقلت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

وفي سنة 2005، تم توجيه تهمة قتل الراحلة إلى زوجها، لكن تم إخلاء سبيله فيما بعد، ولم يعد ثمة أي مؤشر يستطيع أن يرشد المحققين حتى يهتدوا إلى المجرم.

أما الآن، فتقول شرطة درم إنها تستخدم تقنيات متطورة في الطب الشرعي لأجل فحص بعض الأشياء التي جرى العثور عليها في مسرح الجريمة قبل ثلاثة عقود.

ويقول آندي راينولد، وهو أحد المحققين في القضية، إن الفريق يراهن على التقدم التكنولوجي لكشف ملابسات القضية، وتحديد المسؤول عن الجريمة المحيرة.

وطلب من كل شخص أن يتعاون ويبادر إلى التبليغ في حال كان يعرف أي شيء بشأن الشخص الذي قتل آن هارون.

وجاءت هذه الخطوة بعد قرار استئناف من قبل نجل المرأة الراحلة، رالف كوكبورن، وأراد أن يعاد فتح التحقيق مع حلول الذكرى الثلاثين لوفاتها.

وقال الابن رالف كوكبورن: "بعد كل الوقت الذي مضى، لا نعرف بعد من قتل أمي، ولا نحن نعلم السبب الذي دفعهم إلى فعل ذلك".

وأكد أن والدته كانت محبوبة من قبل كل من يعرفها، مضيفا أنه ما من شخص يمكن أن يقول عنها كلاما سيئا.

 

فتاة تقتل والدتها بسبب "عريس"

داخل منزل ريفي بقرية عين غصين، التابعة لمركز الإسماعيلية، كانت سماح "اسم مستعار"، في العقد الرابع من عُمرها، تجلس مع والدتها، التي تبلغ من العمر 64 عامًا، تتناول الغداء، ويتناقشان في أمر زواجها من جديد، في ظل رفض الأم عودة ابنتها إلى طليقها وأبنائها الثلاثة، ووجدت سماح التعنت من والدتها، وإجبارها على الزواج من العريس المتقدم لها، وصل النقاش إلى التشاجر والتشابك بالأيدي، فسماح تريد العودة إلى طليقها وأبنائها الثلاثة.

لم تتمالك سماح نفسها، وأخذت تهرول داخل المنزل، وتوجهت إلى المطبخ وأخذت سكينًا، وطعنت والدتها 8 طعنات في رقبتها

هذه الجريمة البشعة، اكتشفها الجيران حينما سمعوا استغاثات الأم وصرخاتها، ولكنهم وصلوا إلى المنزل؛ ليجدوا الأم قد تُوفيت في الحال، وأخطروا رجال المباحث الذين حضروا وتمكنوا من القبض على الابنة "المتهمة".

وسط حراسة أمنية مشددة، اعترفت سماح أمام قاضي المعارضات بقتل والدتها بـ8 طعنات، قائلة: "قتلتها.. كانت عايزة تجوزني غصب عني.. مسكت السكين وضربتها لحد ما ماتت"، وأصدرت النيابة العامة قرارًا بتجديد حبس المتهمة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد توجيه تهمة القتل العمد.