قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله خلال الكلمة التي يلقيها حاليا تعقيبا على تفجير مرفأ بيروت..المزيد

بيروت,لبنان,حزب الله,حسن نصر الله,تفجير بيروت

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 23:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حسن نصر الله: لاعلاقة لحزب الله بتفجير بيروت

حسن نصر الله
حسن نصر الله

قال الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، خلال الكلمة التي يلقيها حاليًا، تعقيبًا على تفجير مرفأ بيروت، مؤكدًا "منذ أولى ساعات الفاجعة خرجت قوى سياسية ووسائل إعلام لتقول إن الانفجار كان لمخزن صواريخ لحزب الله، وذلك للقول إن حزب الله دمركم وهذا فيه تجني". 



وقال نصرالله إن "هناك ضحايا من حزبنا وأهلنا في انفجار بيروت والقول إن المخزن لحزب الله فيه مظلومية"، ونفى نصرالله نفيا قاطعا أن يكون هناك أي سلاح أو أي شيء آخر لحزب الله في المرفأ ماضيا وحاضرا والتحقيق سيثبت ذلك.

وعلى مستوى التضامن الدولي قال نصر الله: "شهدنا تعاطفا كبيرا على المستوى العالمي الأبرز كانت زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ننظر بإيجابية إلى كل مساعدة وتعاطف مع لبنان وإلى كل زيارة إلى لبنان خصوصا إذا كانت تأتي في إطار الدعوة إلى لم الشمل بين اللبنانيين".

وأكد نصرالله أن "المشهد الخارجي إيجابي وهو يفتح فرصة أمام لبنان للخروج من حالة الحصار والشدّة التي يواجهها لبنان".

وأشار إلى أن "أي حادثة تستدعي داخليا التعامل بترفع وإعطاء فرصة أمام لملمة الجراح وإطفاء الحرائق وإزالة الركام".

وفي بداية الكلمة تقدم الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، بمشاعر العزاء والمواساة لكل عوائل شهداء تفجير مرفأ بيروت، لافتا إلى أن الانفجار كان عابرًا للمناطق والطوائف والأذى لحق بكل المناطق، مؤكدًا إنه اليوم سيتحدث فقط عن الفاجعة الضخمة التي ألمت باللبنانين، حيث إنه كان ينوي الحديث عن الوضع مع إسرائيل والمحكمة الدولية وأزمة كورونا وغيرها.

وقال حسن نصرالله: “أننا "أمام فاجعة كبرى بالمعنى الإنساني والوطني وكل المعايير. نحن أمام حادث له نتائج اإسانية وتداعيات اجتماعية واقتصادية كبيرة".

وأشار إلى أنه برز في هذه الفاجعة حضور المشهد الشعبي إلى جانب الدولة والحضور السريع للهيئات والمؤسسات المدنية، وحزب الله بكل مؤسساته وقدراته المادية والبشرية بتصرف الدولة والشعب.

ماكرون من بيروت: لبنان ليس وحيدًا  

وفي سياق متصل، قال الرئيس الفرنس، إيمانويل ماكرون، إن بلاده تتعهد بترتيب المزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة، مضيفًا بأن لبنان يواجه أزمة سياسة واقتصادية وثمة حاجة لاستجابة عاجلة لها.