توفي محمد بن عبد الله العايش مساعد وزير الدفاع السعودي إثر مرض عانى منه.. المزيد

الداخلية,السعودية,انفجار,وزير الداخلية,وفاة,بيروت,ضحايا,الإسعاف,لبنان

السبت 28 نوفمبر 2020 - 15:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وفاة مساعد وزير الدفاع السعودي

توفي محمد بن عبد الله العايش، مساعد وزير الدفاع السعودي، إثر مرض عانى منه، دون تحديد ماهية المرض، حيث التحق العايش بالقوات الملكية السعودية، وتولى العديد من المناصب العسكرية وتدرج بها حتى أصبح قائدًا للقوات الملكية السعودية، حتي وصل لمنصب مساعد وزير الدفاع السعودي.



وفاة مساعد وزير الدفاع السعودي

وذكرت وزارة الدفاع السعودية في بيان رسمي اليوم الجمعة، "انتقل إلى رحمة الله تعالى، اليوم، معالي مساعد وزير الدفاع الأستاذ محمد بن عبد الله العايش، إثر مرض عانى منه." وأضاف البيان: "تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته، "إنا لله وإنا إليه راجعون".

تولى الفريق محمد العايش العديد من المناصب العسكرية بالمملكة العربية السعودية، وحصد العديد من الأوسمة والميداليات، أبرزها: "وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة، ووسام الملك فيصل – الدرجة الرابعة، ووسام تحرير الكويت، ووسام الاستحقاق الوطني – الجمهورية الفرنسية، ووسام النجمة البرونزية – الولايات المتحدة الأمريكية، ووسام الاستحقاق الوطني – الولايات المتحدة الأمريكية، وميدالية الصقر للطيران – الدرجة الأولى ( 1000 ساعة تدريس على طائرة ف – 15 ).

وصول طلائع الجسر الجوي السعودة لمساعدة ضحايا لبنان

في سياق منفصل، وصلت أولى طلائع الجسر الجوي السعودي، للعاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الجمعة، بناء على قرار خادم الحرمين الشريفين، عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ويستمر لمدة أربعة أيام لمساعدة المنكوبين من انفجار مرفأ بيروت.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية واس، بأن "المركز ساند الطواقم الطبية اللبنانية في إسعاف المتضررين من انفجار مرفأ بيروت عبر الجمعيات وفرق الإسعاف الطبية التي يمولها المركز في مجمل الأراضي اللبنانية."

وتابعت: "وكان في استقبال أولى المساعدات التي وصلت جوًا عبر طائرتين إلى مطار بيروت الدولي، وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان وليد بن عبد الله بخاري، ورافقها فريق مختص من مركز الملك سلمان للإغاثة."

وأوضحت أن الفريق المختص سيباشر خلال الساعات المقبلة عملية نقل المساعدات للأماكن المتضررة في بيروت، مشيرة إلى أن شحنة المساعدات "تزن 120 طنًا، تشتمل على أجهزة تنفس اصطناعي، وأجهزة رقابة حيوية للعناية المركزة، ومضخات وريدية إلكترونية، ومستلزمات إسعافية، وأدوية متعددة ومضادات حيوية ومسكنات، ومطهرات ومعقمات، وكمامات ومواد حماية، ومحاليل وريدية وأنابيب ضخ، ومستلزمات طبية متعددة، ومواد غذائية مختلفة، ومستلزمات إيوائية من خيم وفرش وبطانيات و مستلزمات طهي وأوان متعددة."