صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده تستأنف عمليات الحفر شرق المتوسط بدعوى أن اليونان..المزيد

ليبيا,مصر,تركيا,وزير الخارجية,أردوغان,اليونان,أخبار مصر,اخر اخبار العالم,بلاد بره,أخبار دولية,ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان,ترسيم الحدود البحرية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 11:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خطوة جديدة من تركيا بعد ترسيم الحدود بين مصر واليونان

أردوغان
أردوغان

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاده تستأنف عمليات الحفر شرق المتوسط، بدعوى أن اليونان لم تفِ بوعودها فيما يتعلق بالتنقيب عن الطاقة في المنطقة، عقب ساعات من توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان، وذلك بعد إعلان تركيا في 28 يوليو الماضي، إيقاف عمليات استكشاف الطاقة والتنقيب شرق المتوسط، لبعض الوقت، انتظارًا لعقد محادثات مع اليونان.



أردوغان يعلن استئناف التنقيب شرق المتوسط 

قال الرئيس رجب طيب أردوغان، على هامش تصريحات صحافية بعد صلاة الجمعة بآيا صوفيا، إن أنقرة ستواصل التنقيب عن الطاقة في شرق المتوسط، بعد وقفها نهاية الشهر الماضي بناء على دعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وأكد أردوغان أنه سيلتزم بالاتفاقيات الموقعة مع حكومة السراج في هذا الصدد.

وتأتي تصريحات أردوغان بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان، التي تم توقيعها، بين وزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيره اليوناني نيكوس دندياس، أمس بالقاهرة، والتي أعلنت الخارجية التركية رفضها بدعوى أنها باطلة.

وذكرت الخارجية التركية في بيان رسمي، أنها ترفض الاتفاق الخاص بترسيم الحدود البحرية وتحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان، مشيرة إلى أنها باطلة بالنسبة لأنقرة، وأنها لا تعترف بوجود حدود بحرية بين الدولتين.

وادعت أن المنطقة التي شملها الاتفاق تقع في الجرف القاري التركي، وأن الاتفاق ينتهك اتفاقها غير المشروع الذي وقعته مع حكومة فايز السراج في نوفمبر الماضي.

ورد المستشار أحمد حافظ، المتحدث بِاسم الخارجية المصرية، على البيان التركي، عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة تويتر، قائلًا: بالنسبة لما صدر عن الخارجية التركية بشأن الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم لتعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين مصر واليونان... فإنه لمن المستغَرب أن تصدر مثل تلك التصريحات والادعاءات عن طرف لم يطَّلع أصلاً على الاتفاق وتفاصيله."  

ويذكر أن تركيا قد تعمدت إلى إيقاف الحفر المتوسطي؛ لتخفيف التوترات مع الاتحاد الأوروبي، حيث أكد  إبراهيم كالين، في مقابلة مع إذاعة سي إن إن ترك، في 28 يوليو الماضي، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طلب تعليق أعمال التنقيب شرق المتوسط كخطوة أولى لبدء المفاوضات مع اليونان، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.