لقت سيدة مصرعها غرقا بالقرب من شاطئ النخيل غرب الإسكندرية وذلك بعد مخالفتها لتعليمات غلق الشواطئ وحظر نزول ا

حوادث,الإسكندرية,رئيس الوزراء,شاطئ النخيل,غرق,اخبار مصر اليوم,غلق الشواطئ,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,قوات الإنقاذ النهري

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 19:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

غرق سيدة بشاطئ النخيل

غرق سيدة يشاطئ النخيل
غرق سيدة يشاطئ النخيل

لقيت سيدة مصرعها غرقًا بالقرب من شاطئ النخيل غرب الإسكندرية، وذلك بعد مخالفتها لتعليمات غلق الشواطئ، وحظر نزول الشواطئ التي قررها رئيس الوزراء ومحافظ الإسكندرية بسبب جائحة كورونا المستجد، بنزولها لمياه البحر، حيث تلقى اللواء سامي غنيم، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة العامرية أول يفيد بوجود بلاغ من مشرفي شاطئ النخيل برصد حالة غرق بين شاطئ النخيل وبين شاطئ الزهور لسيدة في أوائل الثلاثينات من عمرها وتتم محاولات انتشال الجثمان.



نجاح قوات الأمن في انتشال جثمان السيدة 

وانتقلت قوات الإنقاذ النهري لمكان الحادث، ونجحوا في انتشال الجثة، وتبين بعد الفحص أنها لسيدة تدعى سلوى محمد حنفي، 30 عاما، تكمن بمحافظة القاهرة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ونقل الجثة للمشرحة تمهيدًا لتسليمها لأسرتها.

وتحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة سير التحقيقات.

مصرع 7 أشخاص بشاطئ النخيل

ولم تكن تلك الحادثة الأولى، حيث توفي 7 أشخاص، غرقًا، في 10 من يوليو الماضي، وذلك بعد نزولهم البحر للسباحة، وتم إنقاذ 2 آخرين بينهما سيدة، تم نقلهما للمستشفى لتلقي العلاج في حالة خطيرة، وكان ذلك أمام الحاجز الخامس بشاطئ النخيل منطقة العجمي غربي الإسكندرية.   

وتلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، اللواء سامي عبد الرازق غنيم، إخطارًا من مأمور قسم شرطة أول العامرية؛ يفيد بوجود غرقى بشاطئ النخيل.

وتم الدفع بقوات الأمن، والإنقاذ النهري، وسيارات الإسعاف، والإدارة المركزية للسياحة والمصايف للشاطئ، التي أكدت أنه جارِ البحث عن الباقين حتى الآن.

أسماء المتوفين بمنطقة النخيل بالإسكندرية

وكشفت الأجهزة الأمنية أسماء الغرقى وهم: شادي عبد الله زمار، 19 عامًا، من كوم حمادة محافظة البحيرة، وشقيقه سعد عبد الله زمار 17 عامًا، وأيمن غريب، 17 عامًا من مركز أبو المطامير، محافظة البحيرة.

أسماء المفقودين في شاطئ النخيل

وأوضحت أنه لا يزال جثماني: أحمد محمد 14 عامًا، وسيدة تدعى "فادية" مفقودين في مياه البحر، والبحث عنهم جاريًا، بواسطة قوات الإنقاذ البحري.

ولفتت إلى إنقاذ نجل عم الغريقين الأولين، عمر دسوقي المنسي، 26 عامًا، وسيده تدعى "أسماء"، والاثنين يعالجان بالمستشفى في حالة خطيرة.