يشهد ملعب الاتحاد مساء اليوم الأربعاء مباراة مرتقبة ستجمع بين فريقي مانشستر سيتي الإنجليزي مع نظيره ريال مدريد

ليفربول,مانشستر يونايتد,برشلونة,دوري أبطال أوروبا,توتنهام,ملعب الاتحاد,نصف النهائي,يوفنتوس,مسيرة,باريس سان جيرمان,المباراة,الملكي,بيب جوارديولا,تشيلسي,اخبار دوري ابطال اوروبا,مباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 00:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زيدان ضد جوارديولا.. مباراة استمرار الأسطورة أو تخطي اللعنة

زين الدين زيدان وبيب جوارديولا
زين الدين زيدان وبيب جوارديولا

يشهد ملعب الاتحاد مساء اليوم الأربعاء، مباراة مرتقبة ستجمع بين فريقي مانشستر سيتي الإنجليزي مع نظيره ريال مدريد الإسباني في تمام التاسعة، ضمن مباريات إياب الدور الـ 16 لبطولة دوري أبطال أوروبا، حيث انتهت مباراة الذهاب بفوز السيتي بهدفين مقابل هدف في المباراة التي اقيمت على ملعب السنتياجو بيرنابيو معقل الريال منذ شهر مارس الماضي وقبل توقف النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا المستجد.



مانشستر سيتي على الورق صاحب الحظ الأوفر لتخطي عقبة ريال مدريد والتأهل للدور ربع النهائي من البطولة، ففوز السيتي في لقاء الذهاب بهدفين مقابل هدف صعب الأمر أمام الريال الذي يحتاج للفوز بفارق هدفين وعلى المقابل فالسيتي يؤهله التأهل أو الخسارة بهدف نظيف.  

المباراة ستكون مواجهة فريدة وخاصة على الخطوط الفنية بين بيب جوارديولا مدرب السيتي وزين الدين زيدان مدرب ريال مدريد.  

جوارديولا يأمل في تحقيق حلمه الأكبر منذ وصوله للسيتي وهو التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، وباتت الأمور سانحة أمامه لتخطي عقبة الريال فهو يمتلك بين يديه عدد من نجوم كرة القدم في العالم.  

جوارديولا توج بالتشامبيونزليج مرتين خلال مسيرته التدريبية عندما كان مديرًا فنيًا لفريق برشلونة الإسباني وذلك في نسختي 2009 و2011 واللقبين على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي عندما كان يديرهم فنيًا السير أليس فيرجسون وتوج بالأول بعد الفوز بهدفين نظيفين، والثاني بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.  

بيب جوارديولا له مسيرة طويلة في تاريخ بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث خاض مدرب السيتي قبل مواجهة الريال الليلة 121 مباراة، وفاز في 74 منها وخسر في 21، وتعادل في 26 مباراة.  

تعثر بيب جوارديولا بدأ في الأبطال بعد أخر تتويج له بالبطولة في 2011 مع برشلونة، حيث شهدت البطولة سنة 2012 توديع برشلونة من الدور نصف النهائي للبطولة لحساب فريق تشيلسي الإنجليزي بمجموع 3/2 لمباراتي الذهاب والعودة، وهي النسخة التي توج بها تشيلسي.  

وفي نسخة 2014 عاد بيب جوارديولا لقيادة فريق بايرن ميونخ الألماني ولكنه فشل في التتويج باللقب بعد خسارته في الدور نصف النهائي لحساب ريال مدريد الإسباني الذي فاز 5/0 بمجموع لقائي الذهاب والعودة وتوج الريال باللقب في المباراة النهائية.  

وكرر جوارديولا السيناريو مجددًا ففي نسخة 2015، خرج البايرن من الدور نصف النهائي للبطولة لحساب برشلونة الإسباني الذي تفوق 5/3 في مجموع لقائي الذهاب والعودة، وتوج البارسا بتلك النسخة على حساب يوفنتوس.  

كلاكيت رابع مرة، جوارديولا يقود فريقه للوصول للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا في نسخة 2016، وهو بايرن ميونخ ليودع البطولة لحساب أتليتكو مدريد حيث فاز الاتليتي ذهابًا بهدف نظيف قبل أن يفوز البايرن إيابا بهدفين لهدف ليودع البطولة.  

ثم انتقل بيب جوارديولا ليخوض مرحلة جديدة وسباق جديد حيث تولى المسئولية الفنية لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، وفي موسم 2017 خاض الفريق منافسات التشامبيونزليج ولكنه ودع البطولة لحساب موناكو الفرنسي في الدور ثمن النهائي للبطولة، حيث فاز السيتي في لقاء الذهاب 5/3، ثم فاز موناكو في لقاء الإياب 3/1 ليودع السيتي البطولة.  

وفي نسخة 2018 تخطى جوارديولا مع السيتي الدور ثمن النهائي ووصل للدور ربع النهائي ليكون على موعد مع ليفربول الإنجليزي والذي أطاح به من المسابقة، حيث فاز الليفر ذهابًا 3/0، قبل أن يؤكد تفوقه ويفوز في الإياب 2/1.  

وفي نسخة 2019 الماضية واصل جوارديولا إخفاقاته الأوروبية مع السيتي فالفريق لم يتخطى الدور ربع النهائي مجددًا حيث ودع البطولة لحساب فريق توتنهام الإنجليزي الذي فاز 1/0 في لقاء الذهاب، وفاز السيتي إيابًا 4/3 ليودع البطولة.  

على الجانب الأخر يعد زيزو هو صاحب السعادة لريال مدريد وجماهيره في الفترة الأخيرة فالفرنسي قاد الملكي للتربع على عرش أوروبا بداية من 2015/2016 وحتى 2017/2018 حينما قاد الفريق للتتويج باللقب القاري لمدة ثلاث سنوات متتالية.  

 

 

زيدان الذي لم يخسر في المراحل الإقصائية، هل سيكون لجوارديولا رأي آخر ؟

زيدان، يمتلك سجلًا رائعًا ومميزًا في دوري أبطال أوروبا فمدرب ريال مدريد الذي خاض من قبل 40 مباراة بالمسابقة حقق الفوز في 26 مباراة وخسر فقط في 6 وتعادل في 8 مباريات.  

زيزو الذي خسر في 6 مباريات ولكنه يستطع أن يعود في لقاء الذهاب ليكون الفائز بمجموع لقاءات المباراتين، ولم يخسر أيضًا الفرنسي في المراحل الإقصائية خلال مسيرته مع الملكي في التشامبيونزليج.  

الخسارة الأولى لزيدان مع ريال مدريد في دوري الأبطال كانت في ذهاب الدور ربع النهائي لنسخة 2016، وخسر بهدفين دون رد قبل أن يتفوق زيدان في لقاء الذهاب بثلاثة أهداف دون رد ليتأهل بنتيجة 3/2.  

الخسارة الثانية لزيدان مع الريال كانت أمام أتلتيكو مدريد في إياب نصف نهائي البطولة نسخة 2017، وخسر 2/1، وكان قد حقق الفوز في لقاء الذهاب 3/0 ليتأهل للمباراة النهائية ويفوز باللقب على حساب يوفنتوس 4/1.  

ثم تعرض الريال للخسارة أمام توتنهام هوتسبير في نسخة 2017 ولكن تلك الهزيمة كانت في مرحلة المجموعات بنتيجة 3/1، وليست ضمن المراحل الإقصائية للبطولة.  

ثم تعرض ريال مدريد للخسارة في الدور ربع النهائي من البطولة نسخة 2018 أمام يوفنتوس الإيطالي في لقاء الإياب بنتيجة 3/1، وكان قد حقق الفوز في لقاء الذهاب بنتيجة 3/0 ليحسم التأهل لنصف النهائي.  

خسارة أخرى لزيدان مع الريال كانت في مرحلة المجموعات في النسخة الحالية أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بثلاثة أهداف دون رد.  

الخسارة الأخيرة لزين الدين زيدان مع ريال مدريد في المراحل الإقصائية كانت في نسخة الموسم الحالي حيث تعرض للهزيمة أمام مانشستر سيتي الإنجليزي في لقاء ذهاب الدور الـ 16 للمسابقة بهدفين مقابل هدف، فهل سيكمل زيدان مع كتيبته تسطير التاريخ ومواصلة الإنتصارات في الأدوار الإقصائية أم سيكتب جوارديولا مع السيتي نهاية هذه الأسطورة ؟