حرصت الفنانة سيرين عبد النور على دعم سفيرة لبنان بالأردن تريسي شمعون وذلك بعد أن تقدمت الأخيرة بإستقالتها من

فرنسا,تويتر,انفجار,سيرين عبد النور,دعم,حادث,بيروت,لبنان,انفجار بيروت,انفجار لبنان

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 10:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب انفجار بيروت

بعد تقديم استقالتها.. سيرين عبد النور تدعم تريسي شمعون

سيرين عبد النور
سيرين عبد النور

حرصت الفنانة سيرين عبد النور على دعم سفيرة لبنان بالأردن تريسي شمعون، وذلك بعد أن تقدمت الأخيرة باستقالتها من منصبها احتجاجًا منها على ما حدث في لبنان بالأيام الماضية، وهو انفجار مرفأ بيروت، مشيرة إلى أنها فخورة كثيرًا بالسفيرة على موقفها تجاه الحكومة اللبنانية، وإلقاء اللوم عليهم، ووصفها بالإهمال، وذلك لوقوع أكثر من 149 قتيلا، وآلاف المصابين.

ونشرت سيرين عبد النور عبر صفحتها الرسمية بموقع التدوينات القصيرة "تويتر" فيديو للسفيرة ترايسي شمعون، وعلقت عليه قائلة: "فخورين فيكي سفيرة لبنان بالأردن.. تريسي شمعون قدمت استقالتها".

 

تريسي شمعون تتقدم باستقالتها

وكانت سفيرة لبنان بالمملكة الأردنية تريسي شمعون قد قدمت استقالتها على الهواء في أثناء لقائها بأحد البرامج التليفزيونية المذاعة عبر القنوات الفضائية في بيروت، مساء أمس الخميس، وأرجعت تريسي السبب وراء ذلك كنوع من احتجاجها على ما حدث بمرفأ بيروت، ووصفته بالإهمال.

وغادرت تريسي شمعون الأراضي الأردنية صباح أمس الخميس متوجهة إلى بيروت، وذلك برقفقة بعثة طبية عسكرية أردنية، وذلك لتقديم خدمات طبية، وعلاجية ل    حاية الانفجار.

سبرين عبد النور تستنجد بماكرون

وجدير بالذكر أن الفنانة سيرين عبد النور حرصت على التعليق على زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى بيروت، وذلك كنوع من الدعم منه، وأيضًا لتفقد الأحوال في الأراضي اللبنانية، وخاصة عقب وقوع حادث انفجار مأرب بيروت.

ونشرت سيرين عبد النور أمس الخميس على حسابها الرسمي بموقع التدوينات الصغيرة “تويتر”، تغريدة قالت فيها: "تعلموا كيف بتكون المسؤولية.. رئيس فرنسا بيكبر القلب بينما إنتو بتحرقو القلب!، رئيس فرنسا رجل مسؤول بينما إنتو لا مسؤولين! رئيس فرنسا حضن شعب لبنان بينما إنتو حرقتو شعب لبنان!  رئيس فرنسا بيعرف يعمّر... بينما إنتو بس بتعرفو تهدمو!"، ووضعت صورة للرئيس الفرنسي وهو يحتضن إحدى المواطنات اللبنانيات.

لبنانيون يطالبون بعودة الانتداب الفرنسي

وقام العديد من المواطنين اللبنانين، والذي يصل عددهم إلى ما يقرب من 36 ألفًا  بالتوقيع على عريضة تطالب بعودة الإنتداب الفرنسي للأراضي اللبنانية، وذلك بالتزامن مع زيارة إيمانويل ماكرون، وهذه العريضة تسببت في جدل كبير بين جمع الشعب اللبناني، فالبعض دعم ذلك، وآخرون استنكروه واعتروه خيانة للوطن.