عبرت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم عن غضبها الشديد من المسؤولين في بلادها بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت الذي أود

فرنسا,تويتر,انفجار,نانسي عجرم,وسائل الإعلام,بيروت,لبنان,ماكرون,الرئيس الفرنسي,انفجار بيروت,انفجار لبنان

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 21:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نانسي عجرم تهاجم الحكومة اللبنانية بسبب أغنية

نانسي عجرم
نانسي عجرم

عبرت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، عن غضبها الشديد من الحكومة بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت والذي أودى بحياة العشرات من الضحايا وإصابة المئات، مشيرة إلى أنهم انتبهوا لحذف جملة تتضمن كلمة ثورة من أغنية شهيرة لنزار قباني وماجدة الرومي، وما انتبهوا لـ 2750 طن مواد متفجرة.



ونشرت نانسي عبر صفحتها الشخصية بموقع التدوينات القصيرة "تويتر" تغريدة كتبت فيها قائلة: "‏انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية لأنو فيها كلمة “ثورة” وما انتبهتوا تشيلوا 2750 طن مواد متفجرة من مرفأ بيروت؟؟".

آلاف اللبنانين يطالبون بالاحتلال الفرنسي

وللمفارقة كان هناك أكثر من 36 ألف شخص لبناني حتى الآن، قد وقعوا على عريضة تطالب بعودة الانتداب الفرنسي للبنان، بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وتلك العريضة التي وقعها أكثر من 36 ألف شخص، أحدثت جدل بين صفوف اللبنانيون، فاستنكر بعضهم المطالبات بعودة الاحتلال واصفا إياها بأنها خيانة للوطن.

بينما كان رأى البعض الآخر أن لبنان "لم يكن بلداً مستقلاً في أي وقت من الأوقات"، مؤكدين بأن ذلك قد يكون حلاً للمشهد المعقد الذي تعيشه البلاد في ظل حالة انعدام الثقة في الطبقة السياسية الحاكمة.

احتضان رئيس فرنسا لأحد اللبنانيات

ورصدت كاميرات وسائل الإعلام الدولية قيام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باحتضان فتاة لبنانية بشكل لافت خلال زيارته لموقع تفجير ميناء بيروت.

كلمة ماكرون أثناء زيارته لبيروت

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، خلال زياته للبنان، إن بلاده تتعهد بترتيب المزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة، مضيفًا بأن لبنان يواجه أزمة سياسة واقتصادية وثمة حاجة لاستجابة عاجلة لها.

وأشار إلى أن الأزمة في لبنان كبيرة وهي سياسية وأخلاقية قبل كل شيء"، مؤكدًا أن بلاده تنسق في الأيام المقبلة مساعدات لوجيستية، وأن طائرة فرنسية تحمل المساعدات ومعها فريق أبحاث ستصل لبنان قريباً. وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن زيارته إلى بيروت الخميس  تعتبر رسالة أخوة ومحبة وصداقة من فرنسا إلى لبنان ، مشيرًا إلى السعى لتأمين مساعدات دولية للشعب اللبناني طبية وأدوية.