قال وزير الخارجية سامح شكري إن مصر واليونان وقعتا يوم الخميس اتفاقا بشأن تحديدالمنطقة الاقتصادية.. المزيد

السيسي,حفتر,مصر,الإرهاب,تركيا,طرابلس,وزير الخارجية,سامح شكري,قبرص,الجيش

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ضربة لأردوغان..

مصر واليونان توقعان اتفاقًا بشأن تعيين المنطقة الاقتصادية

وزير الخارجية المصري ونظيره اليوناني
وزير الخارجية المصري ونظيره اليوناني

قال وزير الخارجية سامح شكري، إن مصر واليونان وقعتا، اليوم الخميس، اتفاقًا بشأن  تحديد المنطقة الاقتصادية بين البلدين، وهو ما يعد انتكاسة كبرى لخطط تركيا في التنقيب عن الغاز في المتوسط خلال السنوات المقبلة، وجاء ذلك وسط توتر بشأن الموارد الطبيعية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، ولا تزال تركيا واليونان وقبرص عالقون في مواجهة دبلوماسية معقدة حول ترسيم الحدود بينهم.



وتأتي الاتفاقية التي تم توقيعها، اليوم، بعد شهرين تقريبًا من توقيع اليونان وإيطاليا اتفاقية بشأن المناطق البحرية في البحر الأيوني.

ووقع النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان وحكومة طرابلس العام الماضي، اتفاقية حول الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط.

وانتقد الاتفاق التركي مع الوفاق كل من الاتحاد الأوروبي ومصر وروسيا والولايات المتحدة، وكذلك المشير خليفة بلقاسم قاسم حفتر  قائد الجيش الوطني الليبي.

وأشاد وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، بالاتفاق ووصفه بأنه يلغي اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وحكومة الوفاق، ووصف ذلك الاتفاق بأنه غير موجود، وتم إلقاؤه في سلة المهملات.

وينتهك اتفاق تركيا خطط مصر الطموحة مع قبرص واليونان وإسرائيل لتحويل المنطقة إلى مركز عالمي للطاقة بعد اكتشاف الغاز الطبيعي هناك بكميات هائلة.

وكانت تركيا غير سعيدة لأنها استبعدت من هذه المخطط، وتحاول دفع نفسها إلى المخطط من جديد.

وتنقب تركيا عن الغاز قبالة شواطئ قبرص التي احتلت تركيا ثلثها منذ عام 1974.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على تركيا للتنقيب عن الغاز في المياه قبالة قبرص، وهي عضو في الاتحاد الأوروبي.

وفي يناير 2018، كشف الرئيس  عبد الفتاح السيسي اعتماد بلاده ترسيمًا محتملا للحدود البحرية مع اليونان، ولكنه لم يدخل بعد حيز التنفيذ.

وقال السيسي، خلال افتتاح حقل ظهر للغاز شمال شرقي البلاد: "لو لم نكن رسمنا الحدود مع قبرص لما توفرت لنا الفرصة لاكتشاف حقل ظهر، كونها مناطق لها قواعد واتفاقيات تحكمها".

وفي سبتمبر 2014، وافق السيسي على اتفاقية بين بلاده وقبرص بشأن التعاون في تنمية حقول الغاز في مياه البحر الأبيض المتوسط.

وتجمع مصر وقبرص واليونان علاقات شراكة ظهرت بصورة لافتة منذ وصول السيسي إلى الرئاسة عام 2014، وعقدت الدول الثلاثة العديد من القمم تدور حول زيادة التعاون في مجالات الطاقة والتنقيب عن الغاز ومكافحة الإرهاب وترسيم الحدود.