علقت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور على زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون إلى الأراضي اللبنانية بعد حادث انفجا

فرنسا,انفجار,سيرين عبد النور,حادث,وسائل الإعلام,بيروت,فتاة,لبنان

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 22:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سيرين عبد النور: ماكرون احتضن لبنان.. والحكومة حرقت قلوبنا

سيرين عبد النور
سيرين عبد النور

علقت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور، على زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى الأراضي اللبنانية، بعد حادث انفجار مرفأ بيروت أول أمس، والذي راح ضحيته أكثر من 100 شخص وأصيب به أكثر من 5000 مواطن آخر، وشُرد الآلاف.



ونشرت سيرين عبد النور على حسابها الرسمي بموقع التدوينات الصغيرة “تويتر”، تغريدة قالت فيها: "تعلموا كيف بتكون المسؤولية.. رئيس فرنسا بيكبر القلب بينما إنتو بتحرقو القلب!، رئيس فرنسا رجل مسؤول بينما إنتو لا مسؤولين! رئيس فرنسا حضن شعب لبنان بينما إنتو حرقتو شعب لبنان!  رئيس فرنسا بيعرف يعمّر... بينما إنتو بس بتعرفو تهدمو!"، ووضعت صورة للرئيس الفرنسي وهو يحتضن إحدى المواطنات اللبنانيات.

 

 

آلاف اللبنانين يطالبون بالاحتلال الفرنسي 

وللمفارقة كان هناك أكثر من 36 ألف شخص لبناني حتى الآن، قد وقعوا على عريضة تطالب بعودة الانتداب الفرنسي للبنان، بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وتلك العريضة التي وقعها أكثر من 36 ألف شخص، أحدثت جدل بين صفوف اللبنانيون، فاستنكر بعضهم المطالبات بعودة الاحتلال واصفا إياها بأنها خيانة للوطن.

بينما كان رأى البعض الآخر أن لبنان "لم يكن بلداً مستقلاً في أي وقت من الأوقات"، مؤكدين بأن ذلك قد يكون حلاً للمشهد المعقد الذي تعيشه البلاد في ظل حالة انعدام الثقة في الطبقة السياسية الحاكمة.

احتضان رئيس فرنسا لأحد اللبنانيات

ورصدت كاميرات وسائل الإعلام الدولية قيام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باحتضان فتاة لبنانية بشكل لافت خلال زيارته لموقع تفجير ميناء بيروت.

كلمة ماكرون أثناء زيارته لبيروت

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، خلال زياته للبنان، إن بلاده تتعهد بترتيب المزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة، مضيفًا بأن لبنان يواجه أزمة سياسة واقتصادية وثمة حاجة لاستجابة عاجلة لها.

وأشار إلى أن الأزمة في لبنان كبيرة وهي سياسية وأخلاقية قبل كل شيء"، مؤكدًا أن بلاده تنسق في الأيام المقبلة مساعدات لوجيستية، وأن طائرة فرنسية تحمل المساعدات ومعها فريق أبحاث ستصل لبنان قريباً. وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن زيارته إلى بيروت اليوم الخميس  تعتبر رسالة أخوة ومحبة وصداقة من فرنسا إلى لبنان ، مشيرًا إلى السعى لتأمين مساعدات دولية للشعب اللبناني طبية وأدوية.