وصل اليوم الخميس إلى أرض الوطن تمثالين ملكيين ضخمين كانا ضمن القطع الأثرية المعروضة بمعرض المدن الغارقة: عا

مصر,المصري,السياحة,دعم,إصابة,سيناء,شرم الشيخ,أوكرانيا,المستثمرين

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عودة تمثالين ملكيين إلى مصر لعرضهما بالمتحف الكبير

القطع الأثرية
القطع الأثرية

وصل، اليوم الخميس، إلى أرض الوطن تمثالان ملكيان، يمتازان بالضخامة، كانا ضمن القطع الأثرية المعروضة بمعرض "المدن الغارقة: عالم مصر الساحر" بالولايات المتحدة الأمريكية، ليدخلا ضمن سيناريو العرض الخاص بالمتحف المصري الكبير.



وأوضح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن هذين التمثالين تمت عودتهما بعد موافقة مجلس الوزراء، وسوف يتم نقلهما إلى المتحف المصري الكبير. 

وأشار إلى أن التمثالين كانا ضمن معرض "المدن الغارقة: عالم مصر الساحر"، الذي بدأ جولته الخارجية في عام 2015، زار فيها العاصمة الفرنسية باريس، والبريطانية لندن، ومدينة زيورخ بسويسرا، و4 مدن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو الآن معروض في متحف فيرجينيا للفن، ويضم المعرض 293 قطعة أثرية كان قد تم انتشالها من مدينة هيراكلون الغارقة بأبي قير.

وقال مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار، إن التمثالين لملك وملكة من العصر البطلمي، مصنوعان من الجرانيت الوردي، ويصل طول كل واحد منهما إلى حوالي 5 أمتار. 

يصور التمثال الأول الملك واقفا مرتديا التاج المزدوج مقدما قدمه اليسرى للأمام، ويداه مضمومتان بجانبيه، أما التمثال الثاني فيصور الملكة واقفة مرتدية رداء شفاف وتاج حتحور مقدمة قدمها اليسرى للإمام. 

• لقاء مستثمري ومديري الفنادق بمرسى مطروح والساحل الشمالي

والتقى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، أمس الأربعاء، مع عدد من مستثمري ومديري الفنادق في مرسى مطروح والساحل الشمالي، في لقاء استمر أكثر من ساعتين.

وتحدث الدكتور خالد العناني عن أهمية الالتزام بالتدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي أصدرتها الوزارة لضمان صحة وسلامة الزائرين والعاملين في قطاع السياحة مع استئناف حركة السياحة الوافدة إلى مصر اعتبارا من أول يوليو الماضي في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح كمرحلة أولى.

وأشار إلى أنه منذ استئناف حركة السياحة الوافدة إلى مصر زار ما يقرب من 50 ألف سائح من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا وصربيا والمجر مدينتي شرم الشيخ والغردقة، مؤكدا أنه لم يتم رصد أي حالة إصابة واحدة لهؤلاء السائحين سواء أثناء وجودهم في مصر أو بعد عودتهم إلى بلادهم بعد قضاء اجازاتهم وانتهاء برامجهم السياحية.

كما تم أيضا خلال اللقاء مناقشة عدد من الموضوعات الهامة لقطاع السياحة بمحافظة مطروح والساحل الشمالي.

وأكد الوزير على حرص الدولة على دعم القطاع السياحي والنهوض به كونه أحد أهم روافد الاقتصاد القومي، وتذليل كل العقبات الممكنة لدفع العمل في القطاع السياحي، مشيرا إلى أن قطاع السياحة الخاص هو شريك النجاح وأنه القاطرة الحقيقية للنهوض بهذا القطاع الحيوي.

وقام الوزير بالتحدث عن تجربة إنشاء متحف الغردقة الذي يعد أول متحف للآثار في محافظة البحر الأحمر، ومن أبرز المشروعات التي تم تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص، داعيا المستثمرين للمشاركة في إنشاء متحف للآثار في الساحل الشمالي أسوة بهذه التجربة الناجحة.

وقد أشار المستثمرون إلى أن السائحين الإيطاليين من أكثر الجنسيات التي تتوافد على محافظة مطروح، لافتين إلى أن هناك جهود لاستقطاب مزيد من السياحة الوافدة اليها من جنسيات أخرى.