كان انفجار ضخم وقاتل هز بيروت أمسحيث استيقظ سكان العاصمة اللبنانية البالغ عددهم 4 ملايين نسمة.. المزيد

محافظ,انفجار,رئيس الوزراء,قتل,مجلس الوزراء,قبرص,وسائل الإعلام,بيروت

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 18:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هز لبنان بالأمس

ارتفاع عدد القتلى.. كل ما تريد معرفته عن انفجار بيروت

انفجار بيروت
انفجار بيروت

هز انفجار ضخم وقاتل بيروتأمس، واستيقظ سكان العاصمة اللبنانية البالغ عددهم 4 ملايين نسمة هذا الصباح على دمار كامل بمدينتهم وتوقف حياتهم وسبل عيشهم، فضلًا عن تدمير العديد من المنشآت جراء هذا الانفجار الذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 100 شخص وإصابة 4000 آخرين. 



 

 

إليك ما نعرفه حتى الآن عن الانفجار الهائل

ماذا حدث: انفجار ضخم وقع وسط بيروت بالقرب من مرفأ المدينة، وأرسل الانفجار موجة ضخمة على شكل سحابة عيش الغراب، قلبت السيارات، وأتلفت المباني البعيدة، وتم الشعور به حتى في قبرص على بعد مئات الأميال، وتم تسجيله كزلزال بقوة 3.3 درجة في العاصمة اللبنانية.

الضحايا: قتل ما لا يقل عن 100 شخص وجُرح 4000 ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة نقلاً عن الصليب الأحمر، وقد يرتفع عدد القتلى اليوم حيث تم الإبلاغ عن فقدان مئات آخرين.

مصدر الانفجار: لا نزال غير متأكدين تمامًا من سبب الانفجار، ولكن الحديث يدور حول مستودع يخزن فيه آلاف الأطنان من المواد شديدة الانفجار، وقال رئيس الوزراء اللبناني حسن دياب إن التحقيق سيركز على المستودع.

الضرر: وقال محافظ بيروت، إن الانفجار تسببت في أضرار تصل إلى 5 مليارات دولار، ولكن في هذه المرحلة، لم يتم بعد معرفة المدى الكامل للضرر.

وقدم قادة دول العالم تعازيهم وتعهدوا بتقديم المساعدة للصليب الأحمر اللبناني للتعامل مع هذه الكارثة الغير مسبوقة.

أهمية مرفأ بيروت: وتدير هذا الميناء شركة مرفأ بيروت منذ 1960، ويقدر عدد السفن التي ترسو فيه بـ 3100 سفينة سنويًا.  

ويستقبل ميناء بيروت نحو 70% من البضائع التي تدخل لبنان، وسجل إيرادات بلغت نحو 199 مليون دولار في 2019.

وكان الميناء مغلقًا خلال الأيام الخمسة الماضية بسبب فيروس كورونا، واليوم فقط عاد إلى العمل.

محاسبة المسؤولين: وقالت وزيرة المهاجرين اللبنانية غادة شريم، إن الحكومة اللبنانية أمرت بوضع المسؤولين المتورطين في انفجار ميناء بيروت قيد الإقامة الجبرية خلال الأيام المقبلة دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وأضافت الوزيرة : "هناك مسؤولون سيبقون في منازلهم في الأيام القادمة، بانتظار انتهاء التحقيق وصدور النتائج، وسيشمل قرار الإقامة الجبرية أولئك الذين شاركوا في تخزين وحراسة المخازن التي كان بها المواد المتفجرة منذ  عام 2014 حتى اليوم”.

وأكد رئيس مصلحة الجمارك بدري ضاهر، أنه حذر الهيئة القضائية في البلاد مرارًا وتكرارًا من المواد الخطرة المخزنة في مرفأ بيروت.

وأضاف ضاهر، أنه أرسل 6 مذكرات إلى المسؤولين القضائيين يحذر فيها من أن المواد تشكل خطرًا على الجمهور، وفقًا لقناة LBC اللبنانية.