قد تساعد إدارة الإجهاد بطرق صحية في تقليل عدد مرات ظهور تفشي الهربس التناسلي خلال السطور التالية.. المزيد

هربس التناسلي

السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها التوتر.. أسباب وطرق الوقاية من مرض هربس التناسلي

مرض هربس التناسلي
مرض هربس التناسلي

انتشر خلال الآونة الأخيرة مرض الهربس التناسبي بين عدد كبير من الأفراد، ما دفعهم إلى البحث عن أسباب وطرق علاج هذا المرض الذي ورد على مسامعهم لأول مرة، واكتشفوا أن تساعد إدارة الإجهاد بطرق صحية يساعد في تقليل عدد مرات ظهور تفشي الهربس التناسلي.



 وخلال السطور التالية يُمكنك التعرّف أكثر على هذا المرض وكيف يمكن التعامل معه.

ما هو مرض هربس التناسلي؟

وفقًا لمايوكلينك، مرض الهربس التناسلي هو عدوى تنتشر عبر الاتصال الجنسي، وتسبب هذه العدوى فيروس الحلأ البسيط (HSV)، والطريقة الأولي التي يتم من خلالها انتشار الفيروس هي الاتصال الجنسي، وبعد العدوى الأولية، يظل الفيروس كامنًا في جسمك ويمكن إعادة تنشيطه وظهوره عدّة مرات سنويًا.

ويسبب مرض هربس التناسلي، ألمًا وحكة وقرح في المنطقة التناسلية لديك، وقد لا تظهر عليك أي علامات أو أعراض للهربس التناسلي، وهذا المرض مُعدي حتى وإن لم يكن هناك قرحًا ظاهرة، والأدوية يمكن أن تُخفف من الأعراض وتُقلل من خطر نقل العدوى للآخرين.

وإذا كان الفيروس كامنًا في جسدك، فالإجهاد النفسي المستمر، الذي يستمر لأكثر من أسبوع، قد يؤدي إلى ظهور المرض وتفشيه أكثر من أي عامل آخر في نمط الحياة، ولكن على الرغم من أن الضغط النفسي المستمر قد يؤدي إلى تفشي المرض، إلا أن الأحداث المُجهدة الصغيرة والمضايقات اليومية التي تواجهها لا تبدو مرهقة بما يكفي لتحفيز أعراض الهربس التناسلي.

وفيما يلي خمس خطوات يمكنك اتخاذها لإدارة الضغط النفسي بشكل أفضل:

- الحصول على قسط كاف من النوم

كلما حصلت على قدر كاف من الراحة، كان بمقدورك التعامل مع الضغط النفسي بشكل أفضل، ويحتاج معظم الناس إلى حوالي 8 ساعات من النوم كل ليلة للعمل بشكل طبيعي، ويحتاج البعض إلى أقل من ذلك، والبعض الآخر يحتاج إلى المزيد، وعليك مُلاحظة المدة التي تنام فيها عندما لا تضبط المنبه، وعلى سبيل المثال، إذا ذهبت للنوم الساعة 11 مساءً واستيقظت بشكل طبيعي شاعرًا بالراحة في الساعة 8 صباحًا، فأنت تحتاج إلى تسع ساعات على الأقل كل ليلة.

- قم بموازنة نظامك الغذائي

تأكد من أن نظامك الغذائي يشمل جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم للحفاظ على قوتك، وتناول الكثير من الفواكه والخضروات، وقلل من كمية الأطعمة السكرية والدهنية والمشروبات الغازية التي تستهلكها، وقلل أيضًا من الكافيين إذا كنت تميل إلى الإفراط في تناوله.

- ممارسة الرياضة

النشاط البدني هو مسكن كبير للضغط النفسي، افعل شيئًا تستمتع به حتى لا يبدو وكأنه عمل روتيني، وللتحفيز، يُمكنك أن تُشارك صديقًا، وقد يعني هذا ممارسة رياضة مثل التنس، أو وجود شريك لممارسة الرياضة معه في صالة الألعاب الرياضية أو المشي أو الركض معه.

- التواصل مع الآخرين

وعندما تكون مرهقًا، أحيانًا يكون آخر شيء تريد القيام به هو الاختلاط، ولكن التواجد مع الناس والاستمتاع يمكن أن يساعدك على نسيان مشاكلك لفترة من الوقت، وقد يكون من الجيد أيضًا التحدث عن المشاكل مع شخص يهتم بك ويمكنك الوثوق به، سواء أكان صديق أو فرد من العائلة أو زوج أو حتى معالج.

الاسترخاء

بالإضافة إلى كل ما سبق، فإن بضع دقائق من التوقف عن العمل تفيد كثيرًا، وربما سمعت عن تقنيات الاسترخاء، مثل اليوجا أو تمارين التنفس، ولكن لا يتعين عليك القيام بهذه الأشياء إذا كان الاستماع إلى الموسيقى أو الحياكة أو مجرد التحديق خارج النافذة يُحقق لك فوائد الاسترخاء.

محفزات أخرى لتفشي الهربس التناسلي خلاف الإجهاد النفسي

قد تشمل المحفزات الأخرى للهربس التناسلي ما يلي:

الجماع

يجد بعض الناس أن احتكاك الجماع يهيج الجلد ويسبب الأعراض، ولكن حتى إذا بدا احتكاك الجماع مثيرًا لأعراض الهربس، فمن المحتمل ألا تتسبب العلاقة الحميمة في حدوث نوبة في كل مرة تمارس فيها الجنس.

الهرمونات

ويمكن أن تؤثر التغيرات الهرمونية، مثل تلك التي تحدث في الدورة الشهرية، على تفشي الهربس التناسلي، ولكن لا أحد يعرف سبب هذا.

الجراحة وضعف جهاز المناعة

وقد تؤدي صدمة الجسم، مثل الجراحة إلى ظهور أعراض الهربس، ومن الممكن أن يكون ضعف جهاز المناعة سببًا في تفشي المرض أيضًا، ويميل الأشخاص الذين تضعف أجهزة المناعة لديهم بسبب فيروس نقص المناعة البشرية مثلًا إلى تفشي المرض أكثر من الأشخاص الذين لديهم وظائف مناعية طبيعية.

المصادر:

MAYO CLINIC

WebMD