دعم الشاعر والسينار يست أيمن بهجت قمر المطرب الإماراتي حسين الجسمي بعد حالة السخرية والتندر عليه بل واتهامه

انفجار,بيروت,حسين الجسمي,أيمن بهجت قمر,انفجار بيروت,تفجير لبنان

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 01:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| أيمن بهجت قمر يصف السخرية من حسين الجسمي بـ"السفالة"

أيمن بهجت قمر
أيمن بهجت قمر

دعم الشاعر والسينار يست أيمن بهجت قمر، المطرب الإماراتي حسين الجسمي، بعد حالة السخرية والتندر عليه، بل واتهامه من قِبل البعض بأنه كان نذير شؤم على الشعب اللبناني، مما تسبب ـ بحسب تعليقاتهم ـ في اندلاع الانفجار الأخير. وتذكر قمر ذكرياته الفنية مع الجسمي، والتي بدأت من خلال تترات لمسلسلات مصرية شهيرة، وانتهت بأغنيات وطنية ما زالت تتردد في أغلب المناسبات، بحسب وصفه.



ونشر الشاعر أيمن بهجت قمر عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورة للمطرب الإماراتي حسين الجسمي، معلقًا عليها بقوله: "حسين الجسمي الفنان الكبير رفيق المشوار.. من بحبك وحشتيني لـ ٦ الصبح.. بعد الفراق.. أهل كايرو.. بشرة خير.. محدش مرتاح.. شرع السما.. سنة الحياة، وحاجات كتير تانية.. حسين هو النجاح والذوق والاحترام والأدب".

 

 

ولم ينتِه دعم الشاعر المصري للمطرب الإماراتي عند المنشور فقط، ففي رده على أحد التعليقات الرافضة لاتهام الجسمي بأنه نذير شؤم، قال وصف أيمن بهجت قمر، مثل هذه الدعاوى بـ"السفالة".

وفي تغريدة سابقة للمطرب الإماراتي حسين الجسمي، مر عليها أكثر من ثلاثة أيام من وقوع الحادث، نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع "تويتر"، قال فيها: "لبنان في القلب لتخلص الدني"، وعلى إثرها، استعاد البعض تلك التدوينة، وحملوها معانٍ ساخرة، وربطوها بالحادث الأليم الذي وقع في لبنان.

تلك الحملة الساخرة، زادت حدتها، لدرجة جعلت حسين الجسمي يلجأ لإغلاق حسابه الرسمي بموقع التغريدات القصيرة "تويتر"، وذلك بحسب صورة منتشرة لحسابه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعليها إشعار الغلق.

وكان لبنان الشقيق، قد شهدت أراضيه في الساعات المتأخرة من أمس الثلاثاء، وقوع انفجار كبير في مرفأ بيروت راح ضحيته أكثر من 100 قتيل ونحو 4 آلاف جريح وعشرات المفقودين.

كما خلَّف الانفجار أضرارًا جسيمة بالمباني امتدت لكيلومترات عدة؛ إذ أعلن مستشار السفارة الروسية في بيروت، أن مبنى السفارة تعرض لأضرار وأصيبت موظفة في السفارة بجروح جراء الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية.

وعلى إثر الانفجار، أعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني، بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة طوارئ لمدة أسبوعين، وقرر المجلس تشكيلة لجنة للتحقيق في الانفجار وتحديد المسؤولين عن الحادث.

ومن جانبه، تفقد الرئيس اللبناني ميشال عون، صباح اليوم الأربعاء، منطقة الميناء البحري للعاصمة بيروت، للوقوف على حجم الأضرار والدمار الذي تعرض له الميناء والمنطقة المحيطة جراء الانفجار الهائل الذي وقع عصر أمس، ورافقه في جولته، قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، حيث استمع إلى عرض من القادة الميدانيين للقوات المسلحة في مسرح الحادث، حول الأضرار التي طالت الميناء والعاصمة وتفاصيل الانفجار وكيفية وقوع الحادث.