أعلن الرئيس اللبنانيميشال عون تصميم بلادهعلى مواصلة التحقيقات فيانفجار بيروت ومحاسبة المقصرين كما أكد حسا

محافظ,رئيس الوزراء,بيروت,ضحايا,لبنان,انفجار بيروت,انفجار لبنان,حادث لبنان

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 15:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| رئيس لبنان: سنحاسب المتسببين في انفجار بيروت

الرئيس اللبناني
الرئيس اللبناني

أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، تصميم بلاده على مواصلة التحقيقات في انفجار بيروت ومحاسبة المقصرين، وقرر الحداد والإغلاق في كامل البلاد لمدة 3 أيام، كما نُكس العلم اللبناني، على مدخل قصر بعبدا، حدادًا على شهداء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وأكد حسان دياب رئيس وزراء لبنان، خلال اجتماع طارئ لبحث انفجار بيروت، أن الشعب اللبناني يعيش مصيبة ولكنهم يتحصنون بقول الله عز وجل في كتابه "وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإنا إليه رجعون"، وذلك حسبما أذاعته فضائية “إكسترا نيوز”  في خبر عاجل لها.



وناشد رئيس الوزراء اللبناني، المواطنين، بالتوحد للانتصار للشهداء وتضميد جراح الوطن اللبناني، لافتأ إلى أن لبنان أصابتها كارثة، ولكنه على يقين بالتعامل معها بمستوى مسئولية الجميع في كافة المواقع، كما توجه حسان دياب، بنداء عاجل لكافة الدول الشقيقة لمساندة لبنان على تضميد جراحهم العميقة.

خسائر لبنان جراء انفجار بيروت

وفي سياق منفصل، قال محافظ بيروت مروان عبود، إن حجم الأضرار جراء الانفجار في مرفأ بيروت تتراوح بين 3 إلى 5 مليارات دولار، بحسب الوكالة اللبنانية للإعلام، وشبه محافظ بيروت أثناء تفقده موقع انفجار ميناء بيروت البحري ما حدث بأنه أشبه بانفجار "هيروشيما وناجازاكي في اليابان"، مؤكدًا أن بيروت منكوبة وهناك دمار كبير وما حصل غير مسبوق في لبنان"، وأضاف عبود، أن 300 ألف شخص أصبحوا مشردين جراء الدمار الذي خلفه الانفجار في العاصمة.

ارتفاع ضحايا انفجار مرفأ بيروت

ووقع انفجار كبير أمس الثلاثاء، في مرفأ بيروت خلَّف أكثر من 100 قتيل ونحو 4 آلاف جريح وعشرات المفقودين، كما خلَّف أضرارًا جسيمة بالمباني امتدت لكيلومترات عدة؛ إذ أعلن مستشار السفارة الروسية في بيروت، أن مبنى السفارة تعرض لأضرار وأصيبت موظفة في السفارة بجروح جراء الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية.

وعلى إثر الانفجار، أعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني، بيروت مدينة منكوبة، وأوصى بإعلان حالة طوارئ لمدة أسبوعين، وقرر المجلس تشكيلة لجنة للتحقيق في الانفجار وتحديد المسؤولين عن الحادث.

وفتحت سلطات التحقيق القضائية العسكرية في لبنان، تحقيقات موسعة في الانفجار المدمر الذي وقع بالميناء البحري للعاصمة بيروت على أن تعلن نتائجه خلال 48 ساعة.