بدأت المساعدات الدولية تتدفق على لبنان للتخفيف من آثار الانفجار الذي وقع الثلاثاء في مرفأ بيروت وأدى إلى مقتل

السيسي,مصر,فرنسا,قطر,روسيا,بيروت,أمريكا,لبنان,الخليج,انفجار بيروت,انفجار مرفأ بيروت,مرفأ بيروت,مساعدات دولية للبنان

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 03:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من العالم سلامًا لبيروت.. مساعدات تتدفق على لبنان عقب انفجار المرفأ

بدأت المساعدات الدولية تتدفق على لبنانللتخفيف من آثار الانفجار الذي وقع الثلاثاء في مرفأ بيروت، وأدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة 4 آلاف آخرين، وتسبب بأضرار مادية جسيمة، وطالب رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، في خطاب متلفز، أمس الثلاثاء "الدول الشقيقة والصديقة التي تحب لبنان، أن تقف إلى جانب لبنان"، متوعدا المسؤولين عن الحادث.



مصر

قدم الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، العزاء في ضحايا الانفجار الذي وقع، الثلاثاء، بالعاصمة اللبنانية "بيروت".

وقال السيسي في تدوينة له على حسابه على تويتر: "خالص التعازي والمواساة لأشقائنا في لبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم الذي وقع اليوم بالعاصمة اللبنانية بيروت". 

وفتحت مصر مستشفى ميدانيا في العاصمة اللبنانية بيروت لاستقبال الجرحى، في وقت عبرت القاهرة عن "قلقها البالغ" إزاء الدمار الناجم عن الانفجار.

 

روسيا

وأعلنت وزارة الطوارئ الروسية عن إرسال 5 طائرات إلى لبنان للمساعدة في إزالة أنقاض الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.

فرنسا

وقالت فرنسا إنها سترسل طائرتين على متنهما العشرات من رجال الطوارئ، ووحدة طبية متنقلة، و15 طنا من المساعدات، للسماح بمعالجة نحو 500 ضحية، وفق ما ذكر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ومن جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن "فرنسا واقفة وستقف دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين. إنها مستعدة لتقديم مساعدتها وفق الحاجات التي ستعبر عنها السلطات اللبنانية".

وأضاف "بعدما تضررت بيروت كثيرا بالانفجارين تقدّم فرنسا التعازي إلى أسر الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للمرضى".

 

الأردن

وأمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان، وسيضم جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمساهمة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية.

بريطانيا

كما قال وزير الدولة للتعليم في بريطانيا نيك جيب، إن الحكومة "تعمل على نحو عاجل هذا الصباح على تحديد ما يمكننا فعله لمساعدة الحكومة اللبنانية بالدعم الفني، وبالطبع نعمل مع حلفائنا لتوفير مساعدة مالية".

وأضاف: "ستصدر المزيد من الإعلانات هذا الصباح وفي وقت لاحق من الأربعاء بشأن الدعم الذي سنقدمه إلى لبنان".

وأعرب رئيس الوزراء، بوريس جونسون، عن استعداد بلاده لتقديم كل ما بوسعها من دعم لبيروت في أعقاب الانفجار الهائل الذي وقع في منطقة مرفأ المدينة. 

وكتب جونسون على تويتر أن "الصور واللقطات المصورة الواردة من بيروت الليلة صادمة.. قلوبنا وصلواتنا مع الذين طالهم هذا الحادث المروع". 

وأضاف جونسون أن "المملكة المتحدة مستعدة لتقديم كل ما بوسعها من دعم بما في ذلك مساعدة البريطانيين المتضررين". 

 

أمريكا

وأعربت الإدارة الأمريكية عن بالغ قلقها إزاء "الخسائر المحتملة في الأرواح" الناجمة عن الانفجار المزدوج الذين ضرب المرفأ في العاصمة اللبنانية بيروت. 

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ"الحرة" أن "الولايات المتحدة تتابع عن كثب تقارير انفجار بيروت"، مقدما "أعمق التعازي" لجميع المتضررين، مؤكدا استعداد واشنطن "لتقديم كل مساعدة ممكنة". 

التشيك

وقال وزير الداخلية التشيكي يان هاماسك إن لبنان قبل عرضا بإرسال فريق من 37 رجل إنقاذ وكلاب بوليسية إلى العاصمة بيروت.

الدنمارك واليونان

وأعلنت الدنمارك أنها مستعدة لتقديم مساعدات إنسانية للبنان، في حين أكدت اليونان أنها مستعدة لمساعدة السلطات اللبنانية "بكل الوسائل المتاحة لها".

إيران

وعرض الرئيس الإيراني حسن روحاني إرسال مساعدات طبية إلى لبنان وعلاج المصابين في انفجار بيروت.

قبرص

وأكدت قبرص أنها على استعداد لتقديم المساعدة الطبية للبنان، وقال وزير خارجيتها نيكوس كريستودوليدس: "قبرص مستعدة لاستقبال المصابين لتلقي العلاج وإرسال فرق طبية إذا اقتضى الأمر".

الإمارات

من جهته، قال ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، على تويتر: "نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه.. ونسأل الله تعالى أن يخفف عنهم ويلطف بهم وأن يرحم موتاهم ويشفي جرحاهم.. اللهم احفظ لبنان وشعبه من كل مكروه". 

 

 

قطر

وأجرى أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، اتصالا مع الرئيس اللبناني، ميشال عون، وعبر عن وقوف بلاده إلى جانب لبنان واستعداده "لتقديم الدعم الفوري إثر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت اليوم".