نشرت عارضة الأزياء الأوكرانية الشهيرة داريا كيريليوك اليوم الثلاثاء صورة على حسابها الرسمي..المزيد

تركيا,السياحة,أوكرانيا,عارضة أزياء,العنف ضد النساء,إزمير,نادي مومو,السياحة في ترمكيا

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 09:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

صورة.. عارضة أزياء وأصدقاؤها يتعرضون للضرب من رجال أمن أتراك

نشرت عارضة الأزياء الأوكرانية الشهيرة، داريا كيريليوك، اليوم الثلاثاء، صورة على حسابها الرسمي على موقع “إنستجرام”، صورة تكشف اعتداء مروع عليها تعرضت لها من قبل رجال أمن أتراك، وذلك خلال قضائها عطلة في مدينة إزمير برفقة أصدقائها، وطالبت في التحقيقات بنشر مقاطع الفيديو التي سجلتها كاميرات المراقبة.



ونشرت داريا صورة للضرب الوحشي الذي تعرضت له ووجهها مليء بالدماء، وعلقت عليها قائلة: "لا أريد أن أبقى صامتة، وسأروي تفاصيل ما حدث لي ولصديقي، والمجموعة التي كانت برفقتنا"، وفقا لما أفادت به شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

وأضافت في التفاصيل: "لقد تعرضنا لهجوم من قبل رجال الأمن في شاطئ مومو بإزمير،  4 شابات تعرضن للكم على وجوههن وأنا من بينهن، فيما تعرض الشباب لإصابات بالغة".

وأوضحت العارضة الأوكرانية أنهم قدموا تقريرا مفصلا للشرطة بشأن الهجوم الذي تعرضوا له، قائلة: "لا يجب أن نغض الطرف عما حدث، ويجب أن يتوقف العنف ضد النساء".

وبعد أن حكت العارضة تفاصيل الهجوم المروع الذي تعرضت له، نشرت بيانا كشفت فيه محاولة "نادي مومو" التهرب من المسؤولية، والادعاء بأنها تعرضت للضرب على يد صديقها، وأشارت إلى أن إدارة النادي ترفض نشر مقطع الفيديو من كاميرا المراقبة التي وثقت الواقعة.

وقالت داريا في البيان: "ما يدّعونه أمر جنوني.. في البداية يقومون بضربي أنا وصديقي، ثم يدعون أنه هو من ضربني، نادي مومو يسيء لي ولصديقي بشكل غير معقول".

كما ذكرت اسم حارس الأمن الذي ضربها، وتابعت قائلة: "انشروا فيديو كاميرا المراقبة في موقف السيارات.. صديقي كان يحاول مساعدتي بينما كنت أمر بنوبة ذعر مما يحدث".

وأضافت في تعليقها على الصورة: "أحب تركي،ا فهي بلد جميل، لكن من السيء جدا أن يحدث أمر كهذا في القرن الحادي والعشرين!".

وبعد الواقعة أغلقت السلطات في إزمير مومو بشكل مؤقت، بحجة عدم التزامه بقواعد التباعد الاجتماعي، لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

من جانبه، ندد وزير الثقافة والسياحة التركي، محمد نوري إرسوي بالحادث، وكتب على تويتر: "أدين الهجوم المثير للاشمئزاز الذي وقع يوم الجمعة في شيشمي، وخاصة أنه ضد امرأة، وفي منطقة السياحية، لن يفلت أي شخص من العقاب على هذه الوقاحة غير المقبولة".