حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمالية عدم وجود أي حل للقضاء على فيروس كورونا مطلقا رغم كثرة..المزيد

وفاة,إصابة,الموقع الرسمي,منظمة الصحة العالمية,فيروس كورونا,الصحة العالمية,علاج كورونا,دواء كورونا,وفيات كورونا,إصابات كورونا,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 00:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصحة العالمية تحذر من عدم وجود حل لفيروس كورونا مطلقًا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

حذرت منظمة الصحة العالمية، من احتمالية عدم وجود أي حل للقضاء على فيروس كورونا مطلقًا، رغم كثرة الجهود الدولية التي تبذلها السلطات الصحية والعلماء في عدد من البلاد بهدف التوصل للقاح يقضي على فيروس كوورنا، الذي لازال يستمر في حصد مئات الأرواح ويسجل آلاف الإصابات يوميًا، حيث بلغ إجمالي الإصابات على مستوى العالم اليوم 18,267,375حالة، فضلًا عن تسجيل إجمالي 693,476 حالة وفاة.



منظمة الصحة العالمية: قد لا يوجد حل لكورونا مطلقًا

صرح أدهانوم غيبرييسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، في مؤتمر صحفي عقده عبر الإنترنت من جنيف، بأنه قد لا يكون هناك حل سحري لفيروس كوورنا المستجد، وقد لا يكون هناك حل إطلاقًا، رغم المساعي الدولية لتطوير لقاح فعال للقضاء على الفيروس.

وذكرت منظمة الصحة العالمية، في بيانها الصادر عقب اجتماعها في 31 يوليو، أنه من المتوقع أن تستمر هذه الجائحة لفترة طويلة، مؤكدة على ضرورة مواصلة جهود الاستجابة المجتمعية والوطنية والإقليمية والعالمية، للقضاء على فيروس كورونا.

وبعد تباحث لجنة الطوارئ المعنية بفيروس كورونا بمنظمة الصحة العالمية، واستعارض كافة البيانات ذات الصلة، توصلت اللجنة بالإجماع، إلى أن جائحة كورونا لازالت تشكل طارئة من طوارئ الصحة العامة التي تمثل قلقًا دوليًا، وقدمت اللجنة النتائج التي توصلت إليها إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية.

وأفاد البيان، الذي نشره الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، أن الدكتور تيدروس، قبل مشورة اللجنة، مؤكدًا أن جائحة فيروس كورونا لازالت تشكل طارئة من طوارئ الصحة العمومية، التي تشكل قلقًا دوليًا.

وأوضح الدكتور تيدروس، أن فيروس كورونا يعد طارئة تشكل قلقًا دوليًا؛" لكونها  أعلى مستوى من الإنذار في منظمة الصحة العالمية بموجب اللوائح الصحية الدولية – حيث سُجّل آنذاك أقل من 100 حالة إصابة بالمرض ولم تُسجّل أي حالات وفاة خارج الصين."

وصرح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، على هامش ملاحظته أمام لجنة الطوارئ، بأن " الجائحة أزمة صحية تحدث مرة واحدة في القرن، وستمتد آثارها لعدة عقود، فالعديد من البلدان التي كانت تعتقد أنها تجاوزت الأسوأ أصبحت الآن تواجه فاشيات جديدة، وبعض البلدان التي لم تتضرر كثيرا في الأسابيع الأولى أصبحت الآن تشهد تزايدًا في عدد الحالات والوفيات، أما بعض البلدان الأخرى التي شهدت فاشيات واسعة فقد تمكّنت الآن من السيطرة عليها".

ونص البيان، على أن "اللحنة قدمت مجموعة من التوصيات لكل من منظمة الصحة العالمية والدول الأطراف، وأوصت المنظمة بالاستمرار في تعبئة المنظمات المتعددة الأطراف العالمية والإقليمية والشركاء من أجل التأهب لجائحة مرض كوفيد-19 والاستجابة لها، ودعم الدول الأعضاء في الحفاظ على الخدمات الصحية، مع تسريع وتيرة البحوث واحتمال إتاحة وسائل التشخيص والعلاجات واللقاحات."