قتلت زوجها عبر إحراقه حيا بعدما رفض إعطائها كلمة سر هاتفه المحمول.. المزيد

الأطباء,الزواج,المرأة,امرأة تحرق زوجها

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 08:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إلهام تحرق زوجها حيًا بسبب المحمول

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أقدمت امرأة إندونيسية تُدعى إلهام كاهياني على ارتكاب جريمة بشعة، وقتلت زوجها عبر إحراقه حيًّا بعدما رفض إعطائها كلمة سر هاتفه المحمول، وهو ما تسبب في حدوث شجار كبير بينهما انتهى بمصرعه بهذه الطريقة البشعة، التي أثارت جدلاً كبيرًا في إندونيسيا بسبب العنف الزوجي وآثار حدوثه على الأسرة، في ظِل عجز الحكومة عن السيطرة على هذه الظاهرة الآخذة في الانتشار بتلك الدولة الآسيوية الصغيرة.



امرأة تحرق زوجها

 

كشفت بعض المواقع الإندونيسية المحلية تفاصيل هذا الحادث حين طلبت الزوجة الشابة إلهام كاهياني (25 عامًا) من زوجها ديدي بورناما (26 عامًا) أن يُعطيها كلمة السر التي تسمح لها باستخدام هاتفه،ولما رفض ذلك نشبت بينهما مشاجرة كبرى ضرب فيها الرجل زوجته بشدة، ما جعلها تُصرًّ على الانتقام منه.

وبعدها انتهزت فرصة انشغاله بإصلاح أرضية المنزل، وسكبت البنزين على جسده وأشعلت النيران فيه وأحرقته حيًّا.

وأكد شهود العيان أنهم تجمّعوا حول الرجل، وحاولوا إخماد النار التي استعرت في جسده بلا جدوى، وفي النهاية تمكنوا من نقله إلى المستشفى حيث بذل معه الأطباء جهودًا مكثفة من أجل إنقاذ حياته ولكنها كات بلا جدوى بسبب الأضرار الكبيرة التي خلّفها الحريق في جسده.

الجهات القضائية تحقق مع المرأة التي حرقت زوجها

ومن جانبها ألقت السلطات الإندونيسية القبض على الزوجة بشكل فوري، وجرى احتجازها داخل سجن المقاطعة، وتواصلت تحقيقات الأجهزة المعنية في هذه القضية من أجل كشف كافة تفاصيلها وملابساتها.

حادثة قديمة لامرأة حرقت زوجها

وشهد شهر أبريل من هذا العام حادثة شبيهة بهذه الفعل، بعد قررت زوجة مصرية حرق زوجها بعدما علمت برغبته في الزواج بأخرى لتُنجب له ذكرًا.

وقالت الزوجة: "لميت كل هدومى، وزوجى مستغرق فى نوم عميق، وأشعلت النيران بأرجاء الشقة"، معتبرة أن هذه الخطوة سيتكون كفيلة بإنهاء الجحيم الذي عاشت فيه بسبب زوجها.

وبعدما أبلغ الأهالي المطافئ هرعت الأجهزة المعنية إلى الشقة، ولم تتمكن من السيطرة على الحريق إلابعد أن أتت النيان على كافة محتوياتها، وفي الداخل عثروا على جثة الزوج  في حالة احتراقٍ تام، وسرعان ما تم القبض على الزوجة التي اعتقدت أن حرق جثمان زوجها سيجعلها تفلت بفعلتها الآثمة.