حالة من الغضب الشديد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة بعد انتشار مجموعة من الصور لتمثال

تمثال مصر تنهض,مصر تنهض,صاحب تمثال مصر تنهض

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 20:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

صاحب تمثال مصر تنهض: لدي تاريخ فني طويل يعلمه الجميع

التمثال - الدكتور أحمد عبد الكريم
التمثال - الدكتور أحمد عبد الكريم

حالة من الغضب الشديد، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، بعد انتشار مجموعة من الصور لتمثال يسمى "مصر تنهض"، نظرًا للصناعة السيئة التي بدا عليها، وعدم مناسبته للاسم الذي أطلق عليه، وانهالت التعليقات الساخرة منه، ووجهت العديد من الانتقادات لصانعه الدكتور أحمد عبد الكريم عبد النبي، الأستاذ بكلية التربية النوعية – جامعة حلوان، ما جعل الأخير يرد على ذلك.



صاحب تمثال مصر تنهض: لا علاقة لأي جهة أو كلية بالعمل

في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، رد الدكتور أحمد عبد الكريم، على الانتقادات الموجهة إليه، مؤكدًا على تفهمه غيرة الفنانين المصريين، وخصوصًا النحاتين، علي القاهرة وفن النحت العريق، مشددًا في منضور عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن تمثال مصر تنهض تم تنفيذه لشخصه على سبيل التجريب، وعلى مسئوليته الشخصية.

وأضاف الأستاذ بكلية التربية النوعية، أنه لم يكلف من أي جهة رسمية، وزارة أو كلية أو ما شابه، بصناعة التمثال، مشيرًا إلى أنه تجربة فنية شخصية؛ على هامش ورشة خاصة للنحت، وليس بتكليف لوضعه في مكان عام أو ميدان، وأنه تجريب للنحت المباشر على الرخام، والذي يتطلب الحذف من كتلته مجهود عضلي.

وشدد "عبد الكريم" على أنه لم ينته من التشكيل الفني أو العمل الذي يسعى لتحقيقه، منوهًا إلى أن البعض استغل هذا الأمر في الإساءة إلى كل جميل، وحاول النيل منه وإلصاق العمل بجهات ليس لها أي صله به.

وأشار صاحب تمثال مصر تنهض، إلى أنه تم ربط العمل من قبل البعض بالمهرجانات الدولية؛ لإثارة حفيظة الكثير، ولتحقيق وسائل ضغط علي بعض الجهات لتحقيق أغراض شخصية؛ خصوصًا أنهم وجدوا ملازهم في هذا العمل غير المكتمل لتحقيق أهدافهم، مختتمًا حديثه بالتشديد على أن له تاريخ فني طويل يعلمه الجميع.

 

 

ودشن رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس الأحد، هاشتاجي "مصر تنهض، وتمثال مصر"، معبرين عن غضبهم من التمثال، وعلق أحدهم متسائلًا: "إيه علاقة نهضة مصر بما يسمي تمثال مصر؛ وهو مجرد مسخ سخيف لا يمكن أن يعبر عن حضارة أو نهضة".

وقارن النشطاء كذلك بين هذا التمثال، وبين الذي صنعه الفنان الراحل محمود مختار، والذي كان يحمل اسم "نهضة مصر"، خصوصًا أن الاثنين يتشابهان في الأسماء، إلا أن الصناعة تختلف بشكل جذري؛ لصالح الأخير بالطبع.