بمجرد تداول مجموعة الصور الخاصة بما يسمى تمثال مصر تنهض على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر بدأ

كلية فنون جميلة,منة عبد العزيز,تمثال مصر تنهض,مصر تنهض,القربان الجميل,تمثال القربان الجميل

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 18:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

القربان الجميل.. مشروع تخرج يفضح تمثال "مصر تنهض"

منة عبد العزيز وتمثال القربان الجميل
منة عبد العزيز وتمثال القربان الجميل

بمجرد تداول مجموعة الصور الخاصة بما يسمى بتمثال "مصر تنهض"، على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك، وتويتر"، بدأ النشطاء في التعبير عن غضبهم منه، مؤكدين أنه لا يرقى لمنزلة القاهرة، التي كانت على مدار العصور الماضية، تعلم الأجيال فن النحت، وفي ظل ذلك، ظهر اسم طالبة تُدعى منة عبد العزيز؛ فما قصتها وما الغرض من ذكرها الآن؟



القربان الجميل.. مشروع تخرج تفوق على تمثال مصر تنهض

بدأ نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك، وتويتر"، في انتقاد "مصر تنهض"، ونشروا صورًا لمشروع تخرج لفتاة تُدعى منة عبد العزيز، خريجة كلية الفنون الجميلة، قسم نحت/ميداني، يحمل اسم "نيفير حتب"، أو القربان الجميل، مؤكدين أن ذلك هو الفن الذي لابد أن نفتخر به ونعيد نشره، خصوصًا أنه من إنتاج وجوه شابة استطاعت إخراج الأعمال بشكل راقٍ وجذاب.

 وتتحدث منة عبد العزيز عن تمثال القربان الجميل، فتقول إنه كائن من نور، ويعود إلى الأخير أيضًا، عبر الغوص في اعماق الحبيب النيل المعشوق.

وأضافت خريجة كلية الفنون الجميلة، عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الآن تستعد لتكون ملكة كيميت المتوجه علي عرش نيل كيميت العظيم، لا تهرم ولا تموت، ستعيش حياتها الأبدية في قاع النهر تتولى خصوبة الأرض، وتبسط يدها لحماية كل التقاليد القديمة، متابعة: "تعطي ماء النيل الي كل الأرض و تهدي المعرفة لنسلها من أبناء كيميت و تمدهم بالقوة".

وأشارت الطالبة منة عبد العزيز، إلى أن طاقة "نيفير حتب" الشفائية الهائلة، عبارة عن المحبة والقبول؛ ترسلها من الحياة الأبدية لتطهير الروح، مضيفة: "إذًا استعدي... فالملوك لا يهابون شىء.. كوني ملكة.. كوني نيفيرحتب المقدسة".

 

 

ودشن رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس الأحد، هاشتاجي "مصر تنهض، وتمثال مصر"، معبرين عن غضبهم من التمثال، وعلق أحدهم متسائلًا: "إيه علاقة نهضة مصر بما يسمي تمثال مصر؛ وهو مجرد مسخ سخيف لا يمكن أن يعبر عن حضارة أو نهضة".

وقارن النشطاء كذلك بين هذا التمثال، وبين الذي صنعه الفنان الراحل محمود مختار، والذي كان يحمل اسم "نهضة مصر"، خصوصًا أن الاثنين يتشابهان في الأسماء، إلا أن الصناعة تختلف بشكل جذري؛ لصالح الأخير بالطبع.