لقي 24 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 42 آخرون في هجوم تبناه تنظيم داعش الإرهابي على سجن..المزيد

الشرطة,أفغانستان,طالبان,البرلمان,سيارة,الأمن,هجمات,داعش,المخابرات,اخر اخبار العالم,بلاد بره,أخبار دولية,سجن أفغانستان,داعش في أفغانستان

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 03:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مقتل وإصابة 67 شخصَا في هجوم تبناه داعش على سجن بأفغانستان

مقاتلي داعش وقوات الأمن الأفغانية
مقاتلي داعش وقوات الأمن الأفغانية

لقي 24 شخصًا على الأقل مصرعهم وأُصيب 42 آخرون، في هجوم تبناه تنظيم داعش الإرهابي على سجن بمدينة جلال آباد  في ولاية نانجارهار شرقي أفغانستان، حيث اندلعت معركة بالأسلحة النارية  بين مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي وقوات الأمن الأفغانية، بعد الهجوم الذي شنه عناصر التنظيم مساء أمس، والذي أسفر عن عملية هروب جماعي من السجن.



هجوم لداعش على سجن شرقي أفغانستان

بدأ الهجوم على السجن الواقع بمدينة جلال آباد شرقي أفغانستان، مساء أمس الأحد، بتفجير سيارة مفخخة عند مدخل السجن، أعقبه سماع دوي العديد من الانفجارات الأخرى عندما فتح مسلحي تنظيم داعش الإرهابي النار على حراس السجن، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وصرح سهراب قادري، عضو البرلمان بعاصمة إقليم نانجارهار، بأن هناك نحو 30 إرهابيًا، متورطون في عملية الهجوم على السجن، الذي يحتجز حوالي 2000 سجين.

من جانبه، قال عطا الله خوجاني، المتحدث الرسمي بِاسم المحافظ، إن ثلاصة مسلحين قُتلوا خلال الساعات الأولى من الهجوم، والمعركة النارية التي اندلعت بينهم وبين عناصر الأمن بالسجن، مشيرًا إلى مقتل 21 مدنيًا وعدد من قوات الأمن على الأقل في الهجوم، وإصابة 43 شخصًا آخرين.

وأوضح سهراب قادري، أن الشرطة اضطرت لتحويل اهتمامها والقوى البشرية لإعادة القبض على السجناء الهاربين وسط الفوضى التي عمت عقب الهجوم، مؤكدًا أنه بحلول ظهر اليوم الإثنين تم القبض على  ألف سجين، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن عدد أولئك الذين لا يزالوا هاربين.

فرض حظر تجوال بمدينة جلال آباد..وداعش يعلن مسؤوليته

أكدت السلطات الأفغانية، أن عدد من القوات الخاصة الأفغانية وصلت للمدينة لدعم قوات الشرطة، وأنه تم إجلاء المدنيين من المناطق المحيطة بالسجن، والذي يحتجز سجناء حركة طالبان وتنظيم داعش بجانب السجناء العاديين.

وفي هذا السياق، قال سهراب قادري: إن مدينة جلال آباد بأكملها تخضع حاليًا لحظر التجوال، مؤكدًا أن المحلات التجارية مغلقة والشوارع فارغة تمامًا.

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي، مسؤوليته عن الهجوم، الذي جاء بعد يوم من إعلان وكالة المخابرات الأفغانية أن القوات الخاصة قتلت قائدًا كبيرًا للمجموعة بالقرب من جلال آباد، عاصمة إقليم نانجارهار.

وذكر بيان لوكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، مساء أمس الأحد، نقلًا عن مصدر عسكري، أن " مقاتلوا الدولة الإسلامية هاجموا مساء اليوم سجن ننجرهار المركزي في مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان."

وقدر تقرير للأمم المتحدة الشهر الماضي أن هناك حوالي 2200 مقاتل يتبع تنظيم داعش في أفغانستان، مشيرًا إلى أنه في الوقت الذي تتراجع فيه قوة التنظيم في  المنطقة  في ظل استنفاذ قيادتها، فإنها لا تزال قادرة على تنفيذ هجمات بارزة.