ذكرت اليوم الأحد وكالة بلومبرج للأنباء أن دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران تعهدتا بدعم الجهود العالمية ل

مصر,وزير الخارجية,الإمارات,دعم,التعليم,كورونا

السبت 5 ديسمبر 2020 - 01:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإمارات وإيران تؤكدان دعم الجهود العالمية للتوصل إلى لقاح لكورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ذكرت، اليوم الأحد، وكالة بلومبرج للأنباء أن دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران تعهدتا بدعم الجهود العالمية لتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك خلال محادثات نادرة لوزيري خارجية البلدين اللذين تجمعهما عضوية منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" اليوم الأحد. 



وقالت وكالة الأنباء الإماراتية "وام": "أجرى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي اتصالا مرئيا مع محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني"، وتبادلا "التهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك".

وتابعت الوكالة أنهما "بحثا مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وسبل مواجهة تداعياته ومعالجة آثاره، بالإضافة إلى أهمية دعم الجهود العالمية من أجل التوصل إلى لقاح للمرض". 

وأضافت أن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أكد أهمية "تعزيز التعاون الدولي والتكاتف والتآزر بين الدول من أجل تجاوز تحدي جائحة (كوفيد - 19)، مؤكدا على موقف دولة الإمارات الثابت في التضامن مع دول العالم المختلفة في مواجهة هذه الجائحة.

• مصر تنتهي من تطوير لقاح كورونا نهاية العام

وقال الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، إن المركز القومي للبحوث المصري، التابع لوزارة التعليم العالي، بدأ في تطوير لقاحات مصرية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، سعيا للوصول للقاح مصري يقضي على فيروس كورونا.

وعن تطوير اللقاحات العالمية، أكد أن هناك لقاحين يتم تدريبهما وتطويرهما، وهما في المرحلة الإكلينيكية حاليا، منها لقاح أكسفورد، موضحا أنه من المقرر استخدامه مع نهاية العالم الحالي، أو في بداية العام الجديد، مشيرا إلى أن مصر تعمل على التنسيق مع الجهات المسئولة عالميا، لتكون من أوائل الدول المستوردة لتلك اللقاحات.

وأوضح عبد الغفار، في مداخلة هاتفية ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على فضائية القناة الأولى، أن التعايش مع فيروس كورونا لا يعني إهمال تطبيق الإجراءات الاحترازية، مشددا على أن عودة انتشار وباء كورونا مرة أخرى راجع لاختيارات المواطنين، وليس بسبب الفيروس نفسه، لافتا إلى ضرورة الاستمرار في إجراءات التباعد الاجتماعي، وتطبيق الإجراءات الاحترازية.