قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الأحد إن المشاركة الإيجابية فى الاستحقاقات الوطنية..المزيد

وزير الأوقاف,محمد مختار جمعة,انتخابات,مجلس الشيوخ

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 02:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الأوقاف: المشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ واجب وطني

محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف ، اليوم الأحد، إن المشاركة الإيجابية فى الاستحقاقات الوطنية ومنها انتخابات مجلس الشيوخ التي ستجرى خلال الأسبوع المقبل من أدوات قوة الدولة، مؤكدًا أن قوة الدولة تكمن فى اكتمال وقوة مؤسساتها الوطنية، وأكد جمعة، فى بيان له، أن اختيار الأقدر على خدمة الوطن سواء على مستوى القوائم أم على مستوى المقاعد الفردية أمانة، وعلى كل شخص أن يختار بتجرد ما يمليه عليه ضميره ويغلب على ظنه أنه الأقدر على خدمة الوطن، وأن المشاركة الإيجابية واجب وطني.



وأشار إلى أن وزارة الأوقاف في الوقت الذي تحث فيه على المشاركة الإيجابية وتعدّها واجبًا وطنيًّا، فإنها لن تسمح باستغلال المساجد في الدعاية الانتخابية لأي شخص أو حزب، بل إنها ستتخذ الإجراءات القانونية تجاه أي مرشح أو حزب يحاول مجرد محاولة استغلال المساجد في أي وسيلة من وسائل الدعاية الانتخابية.

وأضاف مختار جمعة، أن الوزارة تؤكد أنها ستتعامل بكل حسم تجاه أي من المنتسبين إليها ممن يسمح بذلك أو يشارك فيه أو يغض الطرف عنه في نطاق مسئوليته المهنية والوظيفية.

وفي سياق آخر أعلنت وزارة الأوقاف التصور النهائي بشأن عودة صلاة الجمعة، حيث أنه سيتم عرض هذا التصور على لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي، في أول اجتماع لها بعد العيد، وفي الفترة السابقة عقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اجتماعا موسعا من خلال خاصية الزوم، مع قيادات المديريات لبحث ضوابط العودة التدريجية لصلاة الجمعة بعد عيد الأضحى.

ودرست الوزارة آلية وضوابط العودة التدريجية لصلاة الجمعة، وتقديمها للجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء، في اجتماعها بعد عيد الأضحى.

وأشارت مصادر بالوزارة  إلى أن قرار العودة التدريجية لصلاة الجمعة سيواكب الحفاظ علي جميع الإجراءات الوقائية، وذلك من خلال عدم فتح دورات المياه، أو أماكن الوضوء، مع استمرار غلق دور المناسبات، وعدم فتح أي أضرحة أو مقامات نهائيًّا أو فتح الأبواب المؤدية إليها، وعدم إقامة أي دروس أو ندوات أو مقارئ أو أنشطة، بالإضافة إلى عدم تشغيل أي كولديرات أو ترك أي مبردات مياه أو نحوها داخل المسجد، وعدم فتح أي مكتبات داخل المسجد، وعدم استخدام مكبرات الصوت الخارجية إلا في الأذان فقط، وتكون الإقامة والصلاة بالمكبرات الداخلية فقط.