أعلنت وزارة الصحة والسكان اليوم السبت عن خروج 1499 متعافيا من فيروس كورونا من المستشفيات..المزيد

مصر,وفاة,الصحة,كورونا

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 03:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"الصحة": تسجيل 238 إصابة جديدة بكورونا.. و29 وفاة

وزيرة الصحة
وزيرة الصحة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم السبت، عن خروج 1499 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 41 ألفا و137 حالة حتى اليوم.



وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 238 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 29 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم السبت، هو 94316 حالة من ضمنهم 41137 حالة تم شفاؤها، و4834 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كل الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قاما الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف ويمكن تحميله من خلال الرابطين التاليين:

نسخة أندرويد

https://bit.ly/2MHG97L

نسخة آيفون

https://apple.co/3gURgYJ

الصحة العالمية: كورونا جائحة طويلة الأمد

رجّحت منظمة الصحة العالمية، أن تكون جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) "طويلة الأمد"، وذلك خلال اجتماع عقدته لتقييم الأوضاع الصحية بعد ستة أشهر من إعلان فيروس كورونا المستجد وباء عالميا.

وخلال اجتماعها يوم الجمعة، ركّزت لجنة الطوارئ في المنظمة على "توقّع طول أمد جائحة (كوفيد - 19)"، وفق ما جاء في بيان للمنظمة التي حذّرت من "مخاطر تراخي الاستجابة في سياق من الضغوط الاجتماعية-الاقتصادية".

وفي سياق آخر، قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس، إن تفشي فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم من الكوارث التي سيمتد أثرها إلى وقت طويل في المستقبل.

وأضاف تيدروس: "الجائحة هي أزمة صحية تحدث مرة كل قرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود مقبلة".

وأوضح تيدروس، أمس الجمعة، أن على الرغم من أن المعرفة عن الفيروس الجديد زادت، لكن الكثير من الأسئلة لا تزال دون إجابة ولا يزال الأفراد معرضين للخطر من المرض.

وتابع: "النتائج المبكرة من دراسات الأجسام المضادة ترسم صورة ثابتة وهي أن أغلب شعوب العالم تبقى سريعة التأثر بهذا الفيروس، حتى في المناطق التي شهدت انتشاراً واسعاً للمرض".

وأضاف: "الكثير من الدول التي ظنت أنها تخطت الأسوأ، تكافح الآن في مواجهة بؤر تفش جديدة. وبعض الدول التي كان فيها تأثر الوباء أقل في الأسابيع الأولى، تشهد الآن أعداداً متزايدة لحالات الإصابة والوفيات".