أفادت قناة روسيا اليوم بأن وزير القدس في الحكومة الإسرائيلية رافي بيرتس أصيب بفيروس كورونا المستجد. وقالت

القدس,حفل,روسيا,الجيش,الصحة,لبنان

السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إصابة وزير القدس في الحكومة الإسرائيلية بكورونا

وزير القدس في الحكومة الإسرائيلية
وزير القدس في الحكومة الإسرائيلية

أفادت قناة "روسيا اليوم"، بأن وزير القدس في الحكومة الإسرائيلية رافي بيرتس، أصيب بفيروس كورونا المستجد. وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إن 11 شخصا توفوا وأصيب 1358 آخرون، بفيروس كورونا المستجد خلال آخر 24 ساعة في إسرائيل، موضحة أن عدد الوفيات بلغ 523 منذ بداية الجائحة.



وأضافت الوزارة في بيان، أن "عدد مرضى كورونا بلغ 72 ألفا و163 حتى الساعة 19:50 من مساء يوم السبت".

وذكرت أن هناك 328 حالة خطيرة، و95 حالة تخضع للعلاج بمساعدة جهاز التنفس الاصطناعي.

وأفادت بأن 45 ألفا و98 شخصا تماثلوا للشفاء من المرض، مشيرة إلى أن عدد المرضى النشِطين، قد وصل إلى 26 ألفا و542.

• الرئيس اللبناني: لا تهاون في مواجهة الأطماع الإسرائيلية

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم السبت، عدم التهاون في الدفاع عن سيادة لبنان في وجه الأطماع الإسرائيلية مع الحرص على التزام القرار 1701.

وقال عون، في كلمة متلفزة خلال حفل تخريج ضباط دورة "اليوبيل الماسي للجيش" بمناسبة عيد الجيش الذي يوافق أول أغسطس: "لا تهاون في الدفاع عن أنفسنا وعن أرضنا ومياهنا وسيادتنا".

ودعا "إلى عدم السماح للإرهابيين الذين طردهم الجيش من السهول والجبال اللبنانية، بالعودة اليها متنكرين بلباس آخر ومسمّى آخر"، معربا عن أمله أن تتجاوب الدول المعنية لتأمين العودة الآمنة والكريمة للنازحين السوريين مع إقرار الخطة المبدئية لعودتهم الى بلادهم التي أصبحت بمعظمها آمنة وقادرةً على استيعابهم.

وأكد أن الاستقلال والجيش "ولدا معاً، بفارق زمني بسيط، ترافقا وعاشا حلو الأيام ومرّها، وسعى الجيش جاهداً، وبكل ما أوتي، طوال تلك السنوات أن يحفظ الاستقلال ويحميه من كل المتربصين به".

وقال عون إن "لبنان يخوض اليوم حرباً من أشرس الحروب، ضد أكثر من عدو منها الفساد المستشري، ومن يتلاعب بلقمة عيش المواطنين وضرب العملة الوطنية، ومن يطلق الشائعات لنشر اليأس ويجول دول العالم محرّضاً ضد وطنه وأهله وناسه، إضافة إلى فيروس كورونا".

وأضاف أن "الانتصار في هذه الحرب هو على همتنا جميعاً دولة ومواطنين، لكل دوره، فإن أحسن القيام به يصبح الخلاص ممكناً، أما الوقوف جانباً وإطلاق النار على كل محاولات الانقاذ، وتسجيل الانتصارات الصوتية خصوصاً ممن تهرّبوا من المسؤولية في خضم الأزمة فلا يُسمن ولا يغني من جوع".