أصدر المركز الوطني الأمريكي للأعاصير تحذيرا لولاية فلوريدا لدى اقتراب إعصار إساياس قائلا إنه من المتوقع أن ت

تويتر,وفاة,إصابة

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 02:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فلوريدا تتأهب لاقتراب إعصار إساياس.. وتوقعات بمروره خارج اليابسة

فلوريدا
فلوريدا

أصدر المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، تحذيرا لولاية فلوريدا لدى اقتراب إعصار إساياس، قائلا إنه من المتوقع أن تصل العاصفة القوية إلى الساحل الجنوبي الشرقي للولاية فى وقت لاحق من اليوم السبت أو غدا الأحد.



وذكر مركز الأعاصير أنه لم يكن من المتوقع أن يضرب الإعصار البر الرئيسي بشكل مباشر لكن موجات المد والرياح العاتية والفيضانات يمكن أن تؤثر على مناطق على طول الساحل.

وحذر المركز الوطنى للأعاصير ومركز أعاصير وسط المحيط الهادئ من أن "الأمطار الغزيرة من إساياس يمكن أن تؤدي إلى فيضانات مفاجئة محتملة قد تهدد الحياة في جزر البهاما، وفيضانات مفاجئة وفي المناطق الحضرية، خاصة في المناطق المنخفضة والتي تعاني من سوء خدمات الصرف في شرقى فلوريدا وعبر كارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية إلى منتصف المحيط الأطلسي وشمال شرقى البلاد".

وصنف المركزان الإعصار في المستوى الأول، وهو الأدنى، في بيان أمس الجمعة.

وبعدما هطلت الأمطار الغزيرة عبر جزر البهاما حتى اليوم السبت، قد يصل مركز الإعصار إلى فلوريدا ليلة السبت - الأحد. وقال حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس في تغريدة عبر موقع تويتر: "لهؤلاء الذين يعيشون على الساحل الشرقي، استعدوا الآن. اجمعوا ما يكفي لسبعة أيام من الغذاء والماء والأدوية والإمدادات الأخرى تحسبا لانقطاع الكهرباء ".

وتم إعلان تحذير من هبوب إعصار على طول ساحل فلوريدا، فيما ارتفعت سرعة الرياح إلى 85 ميلا (137 كيلومترا) في الساعة أثناء مرورها عبر جزر البهاما، ودفع الإعصار "إساياس" رون ديسانتيس حاكم الولاية لإعلان حالة الطوارئ.

وفيات كورونا بفلوريدا تحطم الرقم القياسي

وسجلت ولاية فلوريدا الأمريكية 257 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، الجمعة الماضي، لتحطم بذلك الرقم القياسي لليوم الرابع على التوالي. 

وعلى الرغم من أن حالات الإصابة الجديدة تأخذ طريقها حاليا نحو الانخفاض، فإن الولاية  مازالت تسجل حوالي 5300 حالة إصابة جديدة، على الرغم من أن هذا الرقم يقل بمقدار النصف عن مستويات الذروة والارتفاعات القصوى التى تم تسجيلها في الأسابيع الأخيرة.

وتجنبت الولاية، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 20 مليون نسمة، وقوع خسائر كبيرة فى الأرواح إلى حد كبير في وقت سابق من فترات تفشى الوباء. ومع ذلك أصبحت الولاية مؤخرا بؤرة تفشى كبيرة حيث سجلت أكثر من 6840 حالة وفاة و470 ألف حالة إصابة. وتم تسجيل حوالى ثلث حالات الإصابة هذه فقط قبل يونيو.

وسجلت الولايات المتحدة بأسرها أكثر من 150 ألف حالة وفاة بسبب الفيروس، وأكثر من 4.5 مليون حالة إصابة مؤكدة، مع ما يقرب من مليونى حالة في شهر يوليو وحده، وفقًا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.