قالت إدارة فندق فيرمونت نايل سيتي إن الفندق على دراية ويتابع ما يتداوله الرواد عبر مواقع التواصل.. المزيد

قضية,الجامعة الأمريكية,تويتر,حفل,السياحة,الصحة,فتاة,الأخبار

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 09:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول رد من فيرمونت على ادعاء اغتصاب شباب لفتاة داخل الفندق

اغتصاب
اغتصاب

قالت إدارة فندق فيرمونت نايل سيتي، اليوم السبت، إن الفندق على دراية ويتابع ما يتداوله الرواد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة الاغتصاب التي قد تكون وقعت في الفندق خلال حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات في عام 2014، وأضاف الفندق، أنه تم التواصل على الفور بين فريق عمل الفندق بالمجموعات المسؤولة عن تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم، حيث إن من أهم أولوياتنا المحافظة على سلامة أمن ضيوفنا وزملائنا.



وأعلنت إدارة الفندق، في بيان تم نشره عبر حسابه على موقع التوينات القصيرة تويتر، التزامها وجميع الزملاء بمساعدة السلطات والجهات المعنية المخولة في حال فتح تحقيق رسمي، مشيرة إلى أنها ستواصل تقديم دعمها المطلق في هذا الشأن، معربة أن الفندق يأسف لأي شخص قد يكون تأثر بما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت بعض الحسابات على مواقع تليجرام وإنسجترام وتويتر، التي كشفت من قبل عن قضية طالب الجامعة الأمريكية المتحرش أحمد بسام زكي، قد نشرت عن وقوع جريمة اغتصاب فتاة بفندق فيرمونت نايل سيتي عام 2014 بواسطة عدد من الأشخاص، عبر تخديرها بأحد المواد المخدرة، وقاموا بتناوب الاغتصاب عليها، وهناك فيديو تم تصويره لعملية الاغتصاب كما تزعم تلك الصفحات.

 

لا يحق لأحد منع البوركيني في القرى السياحية

وفي سياق آخر، أشار عبد الفتاح العاصي مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت السياحية والفندقية، إيماءً إلى ما تداوله من قبل عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بشأن منع نزول سيدة بالمايوه الشرعي "البوركيني" في حمام السباحة الخاص بإحدى القرى السياحية إلى أن هذه القرية لا تخضع لإشراف وزارة السياحة والآثار وإنما للمحليات.

وأكد على أنه لا يحق لأحد بالفنادق والمنتجعات السياحية، منع المحجبات من نزول حمامات السباحة بالمايوه الشرعي أو البوركيني حال كونه من خامات ملائمة لحمامات السباحة، وليس لها أثر سلبي على الصحة العامة ومطابقة للمواصفات الصحية، مشيرًا إلى أن الوزارة كانت قد أصدرت من قبل منشورًا في هذا الشأن وتم تعميمه على الفنادق والمنتجعات السياحية.

وأشار إلى ضرورة أن يتقدم من يتعرض لمثل هذا الأمر بالمنشآت الفندقية بشكوى لوزارة السياحة والآثار.