رجحت منظمة الصحة العالمية أن تكون جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19 طويلة الأمد..المزيد

وفاة,الصحة,كورونا

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 21:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصحة العالمية: كورونا جائحة طويلة الأمد

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رجّحت منظمة الصحة العالمية، أن تكون جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) "طويلة الأمد"، وذلك خلال اجتماع عقدته لتقييم الأوضاع الصحية بعد ستة أشهر من إعلان فيروس كورونا المستجد وباء عالميا.



وخلال اجتماعها يوم الجمعة، ركّزت لجنة الطوارئ في المنظمة على "توقّع طول أمد جائحة (كوفيد - 19)"، وفق ما جاء في بيان للمنظمة التي حذّرت من "مخاطر تراخي الاستجابة في سياق من الضغوط الاجتماعية-الاقتصادية".

وفي سياق آخر، قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس، إن تفشي فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم من الكوارث التي سيمتد أثرها إلى وقت طويل في المستقبل.

وأضاف تيدروس: "الجائحة هي أزمة صحية تحدث مرة كل قرن وتبعاتها ستظل محسوسة لعقود مقبلة".

وأوضح تيدروس، أمس الجمعة، أن على الرغم من أن المعرفة عن الفيروس الجديد زادت، لكن الكثير من الأسئلة لا تزال دون إجابة ولا يزال الأفراد معرضين للخطر من المرض.

وتابع: "النتائج المبكرة من دراسات الأجسام المضادة ترسم صورة ثابتة وهي أن أغلب شعوب العالم تبقى سريعة التأثر بهذا الفيروس، حتى في المناطق التي شهدت انتشاراً واسعاً للمرض".

وأضاف: "الكثير من الدول التي ظنت أنها تخطت الأسوأ، تكافح الآن في مواجهة بؤر تفش جديدة. وبعض الدول التي كان فيها تأثر الوباء أقل في الأسابيع الأولى، تشهد الآن أعداداً متزايدة لحالات الإصابة والوفيات".

وأصدرت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، تحذيراً بشأن إمكانية تأثير فيروس كورونا على أعضاء أخرى غير الجهاز التنفسي.

وقال رئيس الطوارئ الصحية للمنظمة مايكل راين، إن كورونا "يسبب التهاباً في الرئتين، ولكن تبين أيضاً أن هذه العملية الالتهابية يمكن أن تمتد إلى نظام القلب والأوعية الدموية وإلى الدم والقلب والأعضاء الأخرى".

وأضاف راين، وفقاً لموقع السومرية، "نحن لا نعرف ما هو تأثيره على المدى الطويل"، مشدداً على عدم "تعريض النفس بصورة متهورة للمخاطر. إن المخاطر في الوقت الحاضر لا يمكن تحديدها بشكل واضح".

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت تسجيل زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا في أنحاء العالم، الجمعة، بلغت أكثر من 292 ألف حالة.

وذكرت المنظمة في تقرير يومي أن أكبر الزيادات سجلت في الولايات المتحدة والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا. وزاد عدد الضحايا بواقع 6812 وفاة اليوم.

ويعود الرقم القياسي السابق لعدد الإصابات اليومية إلى 24 يوليو الماضي، حين وصل عدد الإصابات الجديدة إلى أكثر من 284 ألفاً. وارتفعت الوفيات بواقع 9753 في ذلك اليوم.