ارتفعت أسعار الذهب في مصر مع أول أيام عيد الأضحى المبارك وتحديدا في ختام تعاملات اليوم الجمعة بمتوسط 4 جنيهات

الذهب,أسعار الذهب,عيد الاضحى,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,أسعار الذهب في مصر

الخميس 6 أغسطس 2020 - 09:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بأول أيام عيد الأضحى.. ارتفاع في أسعار الذهب

أسعار الذهب
أسعار الذهب

ارتفعت أسعار الذهب في مصر مع أول أيام عيد الأضحى المبارك، وتحديدا في ختام تعاملات اليوم الجمعة بمتوسط 4 جنيهات، مقارنة بما كانت عليه أمس بمحلات الصاغة، حيث وصل سعر الجرام من عيار 21 اليوم نحو 877 جنيها بدلا من 873 جنيها أمس بفارق 4 جنيهات، كما بلغ سعر جرام عيار 24 الأعلى فئة لـ 1002 جنيه مقارنة بما كان عليه أمس مسجلا 998 جنيها، بفارق 4 جنيهات، وكذلك سجل سعر الجرام من عيار 18 نحو 752 جنيها مقابل 748748 جنيها أمس.



 

وقدر سعر الجرام من عيار 14 بقيمة 585 جنيها مقابل 581 جنيها أمس.

 

كمل سجل سعر الجنيه الذهب نحو 7016 جنيها و أوقية الذهب نحو 31.2 ألف جنيه و كيلو الذهب نحو 1.002 مليون جنيه.

 

وأما بشأن أسعار الذهب في مصر بالمصنعية، فتختلف من محل صاغة لآخر، ويتراوح متوسط سعر المصنعية والدمغة في محلات الصاغة بين 30 و65 جنيهًا باختلاف نوع عيار الذهب، وكذلك تختلف وفقا لكل محل ومن محافظة إلى أخرى ومن تاجر لآخر، حيث تتراوح النسبة بين 7 و10% من سعر جرام الذهب، وكلما زادت نسبة المعادن الموجودة قل القيراط، وتستخدم الأوقية التي تزن "31.1 جرام" كوحدة لوزن الحلي وسبائك الذهب.

عوامل تغير أسعار الذهب

والجدير بالذكر أن توجد 3 قواعد تتحكم بأسعار الذهب في مصر، هي عامل العرض والطلب، وسعر أوقية الذهب عالميًا، والتغيرات التي تطرأ على سعر العملة الأمريكية، وهي القواعد التي تتم مراعاتها بشكل يومي عند تحديد الأسعار.

ووفقًا للزيادة الطارئة على الدولار والإقبال على شراء الذهب في تلك الفترة، فأصبح هناك طلبًا كبيرًا على الذهب وانخفض المعروض منه ما نتج عنه ارتفاع في السعر، لكونها ثوابت عالمية لا يتدخل فيها من قبل التجار، الذين يحسبون السعر من خلال عملية حسابية بضرب السعر العالمي في سعر الدولار، ومن خلال ذلك يتم تحديد الأسعار.

أسعار الذهب في مصر

وكذلك يؤثر سعر الدولار في البنوك والمصارف الرسمية في سعر الذهب في مصر بشكل كبي، لكن مع شبه استقرار الدولار خلال الأشهر الماضية، أصبح غير مؤثر في السوق مثل أسعار الأوقية العالمية التي تشهد تقلبًا دائمًا وتؤثر في السوق في مصر.