تدور أحداث فيلم أرض السلام الذي إنتج في عام 1957 عن أحمد الفدائي المصري الذي يختفي داخل قرية فلسطينية وتتعاو

الحمل,حب,عمر,فلسطين,حادث

الخميس 6 أغسطس 2020 - 09:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فاتن حمامة تروي حكايتها مع الخروف والحمل وفيلم "أرض السلام"

تدور أحداث فيلم أرض السلام الذي إنتج في عام 1957 عن أحمد الفدائي المصري، الذي يختفي داخل قرية فلسطينية، وتتعاون معه سلمى، الذي تتقمص شخصيتها الفنانة فاتن حمامة، وهي إحدى فتيات القرية، ويصور الفيلم معارك الفدائيين من أجل تحرير فلسطين والصعوبات العديدة التي يلاقونها من نسف خزانات الوقود. وبعد انتهاء أي عملية يعود أحمد مع سلمى دون أن يتمكن الإسرائيليون منهما وتنمو علاقة صداقة ثم حب بينهما، وعن هذا الفيلم حكاية طريفة ترويها الفنانة فاتن حمامة.



سيدة الشاشة العربية التي خطفت قلوب الملايين من المشاهدين في الوطن العربي، فاتن حمامة، لها العديد من الحكايات التي تحكي عن تاريخها الإنساني، هناك في الجانب الأخر من حياتها جانب مظلم لا يعرفه الكثيرين سوي المقربين منهم، الحياة الاجتماعية والإنسانية، كيف كان يمر يومها؟ وعلاقتها بـ عمر الشريف الذي تزوجها وحملت منه ابنها الوحيد، ومن بين المواقف التي ترويها فاتن حمامة حكايتها مع الخروف وحملها، وهي تصور فيلمها "أرض السلام" في عام 1957.

فيلم أرض السلام تم إنتاجه في عام 1957، وهو يحكي عن أحمد فدائي مصري الذي يجسده عمر الشريف، يختفي داخل قرية فلسطينية، تتعاون معه سلمي الذي تتقمص شخصيتها فاتن حمامة، وهي إحدي فتيات القرية، وتدور أحداث الفيلم حول معارك الفدائيين من أجل تحرير فلسطين، والصعوبات العديدة التي يلاقونها من نسف خزانات الوقود، وخلال العمليات الفدائية التي تتم تنمو علاقة حب بين سلمي وأحمد.

الفيلم من إخراج كمال الشيخ، تأليف حلمي حليم، وسيناريو وحوار علي الزرقاني، بطولة فاتن حمامة، وعمر الشريف، وعبد السلام النابلسي، وعبد الوارث عسر، وفايدة كامل، وفاخر فاخر، وغيرهم من الممثلين.

فاتن حمامة والحمل والخروف

من الأحداث التي تحكيها سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة عن فيلم "أرض السلام" والحمل ما روته قائلة:

كنا نعمل في فيلم "أرض السلام" عندما وقع لي حادث طريف، المفروض أنني من بنات فلسطين اللواتي يرعين الماشية، وتتطلب بعض المشاهد أن أحمل خروف بين يدي وأسير به، وكان علي أن أحمله، بين ذراعي وأسير به خفيفة ورشيقة،.

وكنت في أشهر الحمل قد تقدمت، وحاولت رفع الخروف من علي الأرض ففشلت وأحسست بما يشبه الغثيان.

وسألني المخرج:

-جري إيه يا فاتن، مش قادرة تشيلي الخروف ليه، فقلت وأنا أتعثر في كلماتي "أبدا".

وقبل أن تلتهمني أعينهم سارعت لأجري بعيدا عنهم وأنا أقول:

-مش حا شيله، وجاء منتج الفيلم حلمي حليم، فسألني السر في تعبي، وقلت له وأنا أخفض عيني إلي الأرض:

-أصل أنا.. أنا مستنية بيبي، وبان الارتياح علي وجه حلمي حليم وقال:

-طيب مش تقولي كده من الصبح، وحذف وحذف المخرج اللقطة من الفيلم بعد أن عرف السبب.