قال باحثون أمريكيون إنهم اكتشفوا السبب وراء العرض الأكثر شيوعا لدىالمصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 و

الصحة,كورونا,علاج كورونا,أعراض كورونا,فقدان حاسة الشم والتذوق,العصبون الحسي,الدعم الأيضي

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 00:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لماذا يفقد مصابو كورونا حاسة الشم والتذوق؟

قال باحثون أمريكيون إنهم اكتشفوا السبب وراء العرض الأكثر شيوعا لدى المصابين بفيروس  كورونا "كوفيد 19" والذي يجعلهم يفقدون القدرة على الشم، بشكل مؤقت، والذي ظل سبب وقوع هذا الأمر ظل غامضا حتى الآن، وأوضح علماء من كلية الطب في هارفارد، أنهم درسوا كافة الخلايا المستخدمة من قبل الجسم لأجل الشم، وقاسوا مدى تأثرها بفيروس كورونا.



ويشكو المصابون بفيروس كورونا مستويات متفاوتة من تراجع حاسة الشم، لكن الأمر مؤقت في أغلب الأحيان وسرعان ما ينتهي بعد الشفاء، بحسب الباحثين.

النتائج كشفت أن ما يعرف بـ"العصبون الحسي"، الذي يرصد وينقل حاسة الشم إلى الدماغ، ليس من الخلايا المعرضة بشدة للتأثر بفيروس كورونا، ولكن وجد الفريق العلمي أن فيروس كورونا يهاجم الخلايا التي توصل الإشارة أصلا إلى "العصبون الحسي" أو ما يعرف بـ"الدعم الأيضي"، بالإضافة إلى مهاجمة بعض الأوعية الدموية والخلايا الجذعية.

وأفادت الدراسة بأن أغلب الإصابات بفيروس كورونا لا ينتج عنها فقدان دائم لحاسة الشم، فالمصابين بالفيروس التاج  أكثر عرضة بواقع 27 مرة لأن يصابوا بفقدان الشم مقارنة بالأشخاص غير المصابين.

Breaking! Medical Experts Say That Anosmia Which Is The Loss Of ...

ونقلت شبكة “سكاي نيوز” البيطانية عن سانديب روبرت داتا، الباحث الذي أشرف على الدراسة، وهو أستاذ في البيولوجيا العصبية بكلية الطلب في هارفارد، إن الدراسة وجدت أن فيروس كورونا لا يحدث تغييرا في حاسة الشم من خلال الخلايا، بل عن طريق التأثير على الوظيفة التي تقدم طاقة لهذه الخلايا.

وأضاف سانديب أن الدراسة حملت خبرا جيدا وهو أنه بمجرد التماثل للشفاء، لا تحتاج الخلايا العصبية المرتبطة بالشم إلى الاستبدال أو إعادة تشكيل نفسها من جرّاء ما لحق بها من أضرار.

وأكد الأكاديمي الأمريكي حاجة الباحثين إلى مزيد من البيانات بشأن المرضى، لأجل الحسم بشأن النتائج التي تم التوصل لها وعرضها.

وحذر وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، من حدوث موجة تفشٍ ثانية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” في قارة أوروبا، مؤكدا أن الحكومة لن تتردد في التحرك لإعادة فرض إجراءات الحجر الصحي إذا اقتضت الضرورة لتبقى البلاد آمنة.

 وتابع قائلاً: "لدينا مخاوف كبيرة بشأن الموجة الثانية التي تظهر في أنحاء أوروبا.. ولا يقتصر الأمر على إسبانيا.. لكن هناك دولاً أخرى أيضا تتزايد فيها أعداد الإصابة ونحن مصممون جداً على فعل كل ما بوسعنا لنبقي هذه البلاد آمنة".