بدأ الأمر عندما سخر بلال فضل من اردوغان فقامت الدنيا ولم تقعد.. المزيد

تركيا,الجزيرة,جماعة الإخوان,أحمد منصور,بلال فضل,عزمي بشارة,آيا صوفيا

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 09:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الجنازة حارة والميت عزمي بشارة.. قنوات الإخوان تتبادل الشتائم بسبب آيا صوفيا

عزمي بشارة
عزمي بشارة

لا تنقطع فضائح قنوات الإخوان وأذنابهم في كل مكان، وهذه المرة كانت الفضيحة مدوية، بعدما تبادل العاملون بها الشتائم والسباب والتكفير على مدار أيام بسبب خناقة على خليفتهم المزعوم أردوغان، وهذه المرة طالت الفضائح الجميع بعدما حرص كل طرف على نشر “الغسيل القذر” للآخر، ما بين اتهامات بدأت بالتكفير والعلمنة، وامتدت حتى وصلت إلى الجاسوسية والعمالة.



بدأ الأمر عندما نشر الصحفي بلال فضل تدوينتين سخر فيهما من أردوغان، بعدما استعرض له مشهدين مضاربين؛ الأول وهو يقرأ القرآن في آيا صوفيا، والثاني وهو يُعانق إحدى السيدات بحميمية واضحة، بخلاف صورة أخرى يسخر فيها من رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، الذي حمل سيفا خلال خطبة الجمعة بمسجد آيا صوفيا، مشبهًا إياه ببائعي الشاورما، وهو ما أشعل الدنيا ولم تقعد.

أحمد منصور: بلال فضل سفيه

بدأ من المذيع الإخواني أحمد منصور الذي يعمل في قناة الجزيرة القطرية قائلاً: "بلال فضل وكلكم تعلمون أين يعمل ومن أين يتقاضى راتبه (في إشارة إلى العمل في مؤسسة "العربي الجديد"، التي يديرها عزمي بشارة) يسخر من كبير علماء تركيا رئيس الشؤون الدينية الدكتور علي أرباش وسيفه الذي حمله على غرار أجداده الذين حافظوا على الخلافة الإسلامية قرونا والأكثر من ذلك يزوّر صورة للرئيس أردوغان ويتطاول عليه".

 
 

واعتبر منصور أن بلال ضمن "الزنادقة والملحدين"، الذين يجب أن يُسحقوا بالحذاء.

وهاجم منصور عزمي بشارة، بشكلٍ غير مباشر، بقوله "المؤلم في الأمر هو أن هؤلاء السفهاء تتسع رقعتهم ويجدون من يدعمهم ويرعاهم ويشجعهم".

وبعد منصور، شارك القيادي الإخواني محمد المختار الشنقيطي في الهجوم، وهو الذي يحلُّ ضيفًا دائمًا على قناة "الجزيرة"، وهاجم بلال فضل متهمًا إياه "بالخيانة".

وبخلاف هذين الاثنين، اندلعت حملة إلكترونية في الفضاء الافتراضي تُهاجم بلال فضل وكافة العاملين في محطة "التلفزيون العربي"، الفضائية التابعة للإمبراطورية الإعلامية التي يملكها عزمي بشارة، والتي تضم صحيفة العربي الجديد، التي يعمل بها بلال فضل.

وهو ما دفع لقادة مؤسسة العربي الجديد لانتقاد كل ما يحدث معهم فورًا معتبرين أن كافة أسباب هذه الحملة هي "الغيرة من نجاحاتهم"، وانتقد بلال فضل جماعة الإخوان بشدة قائلاً: "مشروع الحرية الاخوانجية وتعميم السحق بالأحذية على المواقع والفضائيات ومعمول كمان حساب بتوع المقالات والروايات والبرامج المهم انه من شدة إعجابه بكلامه واطمئنانه إن ما فيش حد هيحاسبه على التحريض المباشر على العنف عمل لنفسه ريتويت يا عيني على الرأي والرأي الآخر وجمال وطعامة المشروع الإخواني الأردوغاني".

محمد ناصر يهاجم عزمي بشارة

كما تم تتويج هذا الأمر، بفيديو خرج فيه المذيع محمد ناصر الذي يعمل في قناة مكملين، وصف فيه عزمي بشارة بأنه "جاسوس تربى في أحضان الصهاينة".

 وقال ناصر في الفيديو الذي نشره على صفحته الرسمية: "عزمي بشارة تربى في أحضان الصهاينة، ثم خرج إلى أحضان الأمير (القطري) تميم (بن حمد آل ثاني)"، وأكد أنه حصل على "أموال لا تُحصى" من الأمير الحالي.

وأضاف: "عزمي بشارة يكره كل ما هو إسلامي وتربى في أحضان الصهاينة وخرج من أحضان الصهاينة إلى حضن البترول".

في إشارة إلى عمل بشارة القديم كعضو في الكنيست الإسرائيل لأربع دورات متتالية من عام 1996م وحتى عام 2007م.

وبعدها تم تعيين بشارة مديرًا عامًا لمؤسسة "فضاءات ميديا" التي تدير عددًا من المنصات الإعلامية، مثل: "التلفزيون العربي"، وموقع "العربي الجديد" ومقرهما لندن، بالإضافة إلى المركز العربي للأبحاث والدراسات السياسية.