تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار عصر اليوم الأربعاء اللمسات النهائية لأعمال.. المزيد

القاهرة,روسيا,السياحة,متحف المركبات الملكية

الخميس 6 أغسطس 2020 - 08:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شاهد| العناني يتفقد اللمسات الأخيرة لمتحف المركبات قبل افتتاحه

وزير السياحة خلال تفقده متحف المركبات
وزير السياحة خلال تفقده متحف المركبات

تفقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، عصر اليوم الأربعاء، اللمسات النهائية لأعمال متحف المركبات الملكية ببولاق تمهيدًا لافتتاحه الوشيك، ورافقه خلال الجولة مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، وأحمد عبيد مساعد الوزير لشؤون قطاع مكتب الوزير، والعميد هشام سمير مساعد الوزير للشؤون الهندسية والمشرف على القاهرة التاريخية، ونڤين نزار معاون الوزير لشؤون العرض المتحفي، وشملت الزيارة تفقد قاعات العرض المتحفي ومعمل الترميم.



وخلال الجولة التفقدية، أثنى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، على مختلف الأعمال التي تتم في المتحف، كما أوصى بضرورة الإسراع من الانتهاء من جميع الأعمال المتبقية في الوقت المحدد لها وبنفس الكفاءة.

تطوير متحف المركبات

وقال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إن أعمال التطوير شملت إعادة تأهيل المبنى وتدعيمه إنشائيًا وترميم الواجهات والانتهاء من التشطيبات المعمارية، وتجهيز قاعات العرض الخاصة به، بالإضافة إلى معمل للترميم مجهز بأحدث الأجهزة العلمية المستخدمة، كما تم تزويد المتحف بقاعة للعرض المرئي لعرض أفلام وثائقية عن المركبات الملكية في ذلك الوقت.

وأوضحت الدكتورة نيڤين نزار، أنه تم وضع سيناريو عرض جديد يهدف إلى إلقاء الضوء على جميع القطع الأثرية الفريدة من خلال 5 قاعات للعرض يضمها المتحف؛ وهي قاعة الأنتيكخانة والتي ستعرض العربات والمركبات المهداة إلى الأسرة العلوية خلال المناسبات المختلفة، وقاعة الاستقبال وبها شاشة عرض سينمائي ويتم عرض فيلم وثائقي عن الفترة الزمنية للأسرة العلوية، وقاعة الجمالون (الموكب) وتمثل الشارع في العصور الملكية وتعرض أندر أنواع المركبات وهي عربة الآلاي والنصف آلاي، ثم قاعة المناسبات الملكية وتضم مجموعة من العربات التي كان يستخدمها أفراد الأسرة العلوية خلال المناسبات الرسمية المختلفة، بالإضافة إلى لوحات زيتية عبارة عن بورتريهات لملوك وملكات وأميرات وأمراء الأسرة العلوية، وقاعة الحصان وتضم مجموعة من الفتارين لعرض الملابس الخاصة بالعاملين على العربات الملكية.

وجدير بالذكر أن متحف المركبات الملكية أنشئ في عهد الخديوي إسماعيل (1863-1879)، وقد بدأ مشروع ترميمه عام 2001 ثم توقف تمامًا منذ سنوات، وتكلف حوالي 63 مليون جنيه، ويعتبر المتحف من أندر المتاحف حيث يعد الرابع من نوعه على مستوى العالم بعد متاحف روسيا وإنجلترا والنمسا.