أعلنت دار الإفتاء اليوم الأربعاء مواعيد صلاة عيد الأضحى المبارك في مدن ومحافظات..المزيد

دار الإفتاء,صلاة العيد,صلاة عيد الأضحى,مواعيد صلاة العيد

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 00:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإفتاء تعلن مواعيد صلاة عيد الأضحى

أعلنت دار الإفتاء، اليوم الأربعاء، مواعيد صلاة عيد الأضحى المبارك في مدن ومحافظات الجمهورية، وذلك عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرة إلى أن موعد صلاة عيد الأضحى في القاهرة سيكون في تمام الساعة: 5:38، الإسكندرية: 5:41، بورسعيد: 5:32، السويس: 5:33.



وتابعت دار الإفتاء: وفي الزقازيق: 5:36، المنصورة: 5:36، سوهاج: 5:43، أسوان: 5: 42، شرم الشيخ: 5: 30، بني سويف: 5:41، أما باقي المدن تتضح من خلال الجدول في الصور التالية. 

 

 
 

 
 

الإفتاء: ترك مخلفات الأضحية في الشارع حرام شرعًا  

وفي سياق آخر قال خالد عمران، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أول أمس الإثنين، أن ترك مخلفات الذبيحة والأضحية في الشارع حرام شرعًا، بالإضافة إلى أن الظروف الطبية الآن تستدعي علينا التنظيف بعد الذبح خاصة أنه شيء غير حضاري.، مضيفًا أن واضع مخلفات الأضحية في الشوارع آثم وليس من الدين، لافتًا إلى أن ما يحدث من قبل البعض يسيء للدين والوطن ويتسبب في ضرر.

وشدد "عمران"، خلال حواره ببرنامج "هذا الصباح" المذاع على فضائية "إكسترا نيوز"، على ضرورة التمسك بالجمال ونظافة المكان بعد الأضحية والذبح، مشيرًا إلى  أن ترك المخلفات يسيئ إلينا وإلى الإسلام وسيقلب الحسنة إلى إساءة.

وتابع أنه يجب أن تتم الأضحية بصورة حضارية، وأن نحسن إلى ذبيحتنا، وأن نمارس الرحمة مع الحيوان وأن نسن السكين لكي لا نعذب الذبيحة، خاصة وأن الدين الإسلامي وصانا بأن نحسن خلال الذبح.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة؟

وفي سياق منفصل ذكرت دار الإفتاء، فضل العشر الأوائل من ذي الحجة، حيث قالت: روى الإمام ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ" يَعْنِي الْعَشْرَ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: "وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْ".

ودل هذا الحديث على أن العمل في هذه الأيام العشر أحب إلى الله من مثله في أيام الدنيا كافة من غير استثناء، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان يقال في أيام العشر بكل يوم ألف يوم، ويوم عرفة عشرة آلاف يوم"، أي في الفضل، رواه البيهقي والأصبهاني. ويقول الحافظ بن حجر في الفتح: "ويظهر أن السبب في امتياز العشر من ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه؛ وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره".